هل الاكتئاب وراثي ؟

هل الاكتئاب وراثي ؟ يعتبر الإكتئاب مرض خطيرفهو يسبب إضطراب نفسي كما يغير من الحالة المزاجية والسلوك بالإضافة لتأثيره على الصحة العامة فهو يجعل الشخص يشعر بالحزن والملل وأيضا اليأس ويفقد الشخص الذي يعاني من الإكتئاب أهداف الحياة فهو أمر خطير ولهذا سنتحدث اليوم عن الإكتئاب وسنجيب عن سؤال هام وهو هل الاكتئاب وراثي ؟

قد يهمك

فلوكسيتين Fluoxetine لعلاج الاكتئاب

تعرف على هل الاكتئاب وراثي ؟

تعرف على هل الاكتئاب وراثي ؟
تعرف على هل الاكتئاب وراثي ؟
  • فقد شغل العلماء تساؤل هام جدا ويعتبر مصيري بالنسبة للأشخاص الذين يوجد بداخل أسرتهم فرد يعاني من مرض الإكتئاب وهذا السؤال هو هل الاكتئاب وراثي ؟
  • وعندما قام العلماء بعمل دراساتهم وأبحاثهم حول الأسر التي يعاني أحد أفرادها من الإكتئاب وجدوا أن هذه الأسرة إحتمالية إصابة أفرادها الإكتئاب أكثر بثلاثة أضعاف إحتمالية الإصابة به في الأسر العادية وهذا يؤيد بأنه مرض وراثي.
  • كما تم إجراء بحوث حول توأم من الأشخاص الذين ينتمون لأسرة يوجد بها مصاب بالإكتئاب من أجل تأكيد الإجابة حول سؤال هل الاكتئاب وراثي ؟ وتبين من خلال تلك الدراسة أنه هناك إستعداد للإصابة بالإكتئاب لدى التوأم سواء عاشوا معا في نفس البيئة أو تم فصلهم عن بعض ليعيش كلا منهم في بيئة مختلفة ما يوكد أن هناك عاملا وراثيا وراء الإصابة بمرض الإكتئاب.

متى تظهر أعراض الإصابة بالإكتئاب؟

متى تظهر أعراض الإصابة بالإكتئاب؟
متى تظهر أعراض الإصابة بالإكتئاب؟

بالرغم من أن الإكتئاب من الأمراض العقلية إلا أنه يوجد له أعراض جسدية متعددة وفي ضوء حديثنا عن موضوع هل الاكتئاب وراثي ؟ يجب أن نعرف أكثر عن الإكتئاب ومتى تظهر أعراضه، حيث أن بداية ظهوره تكون بسن المراهقة والبلوغ  ولكن على الرغم من ذلك يمكن أن يظهر في أي مرحلة عمرية وفي حالة لم يتم علاج الإكتئاب من الممكن أن تستمر أعراضه لسنوات متعددة ومن الممكن أن تختفي ثم تعاود في الظهور مرة أخرى ومن الممكن أن يواجه الشخص الذي يعاني من الإكتئاب مشاكل متعددة في حياته اليومية والعمل، كما يكونون أكثر عرضة لخطر الإدمان والإنتحار كما قد يؤدي الإكتئاب إلى الموت المفاجئ في حال لم يتم علاجه بشكل صحيح.

أهم أعراض الاكتئاب

فبعد أن تعرفنا على إجابة التساؤل الذي يشغل العديدين منا هل الاكتئاب وراثي ؟ علينا أن نتعرف أنه تختلف أعراض الإكتئاب بحسب درجته ولكنه في الغالب يصاحب الإصابة به عدة أعراض ومن أهمها ما يلي:

  • يمكن أن يشعر من يعاني من الإكتئاب بالصداع وآلام غير مبررة.
  • كما يعاني أيضا من مشاكل بالجهاز الهضمي ولكن ليتمكن الطبيب من تشخيص حالة الإكتئاب يجب أن تكون ظهرت عليه الأعراض لمدة لا تقل عن إسبوعين.
  • الإصابة بالحزن.
  • والشعور بالتعب.
  • كما يصاحب الإكتئاب مشكلة فى التركيز.
  • كما يعاني المكتئب من شعوره دائما بالغضب والهيجان.
  • كما يعاني المكتئب دائما من الإحباط.
  • كما يفقد المكتئب الإهتمام بأهدافه وطموحاته.
  • ويشعر دائما بإضطرابات في النوم
  • كما يعاني من عدم وجود أى إحساس بالطاقة.
  • ويصاحب الإكتئاب دائما الشعور بالقلق.

هل من الممكن علاج الاكتئاب؟

  • هناك عدد من الدراسات التي أكدت أن الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة لخطر الإكتئاب هم أولئك الذين يعيشون في بيوت يملؤها المشاكل والصراعات والمعاملة القاسية من الأسرة والأهل.
  • كما أكدت الدراسات أن الأشخاص الذين يولدون في بيئة مليئة بالصراع العاطفي يكونون أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب الشديد كما يكونون أقل من غيرهم في الإستجابة للدواء والعلاج النفسي.
  • ولا يوجد إجابة محددة للأسف على هذا السؤال لأن الإكتئاب من الأمراض المعقدة فهناك مثلا أشخاص يعانون من الإكتئاب السريري وقد تصل مدة علاجهم لإثنتا عشر شهرا.
  • بينما تجد أشخاص أخرين يعانون من الإكتئاب ويظل مستمرا طوال الحياة ولكن لا تقلق فيمكن العلاج من الإكتئاب في حالة معرفتك به وأعراضة وإخبار طبيبك في حال وجدت أن الخطة العلاجية المتبعة غير مناسبة.

تعرف على

سيروكويل 50 للنوم وعلاج الاكتئاب

أهم أسباب الإصابة بالاكتئاب

أهم أسباب الإصابة بالاكتئاب
أهم أسباب الإصابة بالاكتئاب

 فكما تحدثنا عن هل الاكتئاب وراثي ؟ ووضحنا الإجابة بدقة وأيضا قد تعرفنا أن أعراض مرض الإكتئاب متنوعة تختلف من شخص لأخر سنتحدث عن أسباب الإصابة به لمحاولة تجنبها وهي كالأتي:

أولا: سبب وراثي

 فقد أكدنا من قبل بأن الإكتئاب مرض وراثي ولكنك يمكنك أن تصاب به في مرحلة محددة من حياتك في حال كان هناك تاريخ مرضي بالإكتئاب في العائلة ويظن علماء النفس أن هذا يتوقف على الجينات فهي أحد مسببات الإكتئاب.

ثانيا: كيمياء المخ

 فهناك علاقة وثيقة بين الإكتئاب ووظيفة الدماغ فتجد أن الناقلات العصبية في الدماغ مثل السيروتونين والدوبامين وأيضا النوربينفرين كل هذه الناقلات لها تأثيرا على الشعور بالسعادة والفرح ومن الممكن أن تكون تلك الناقلات غير متوازنة بالشخص الذي يعاني من الإكتئاب ولذلك يضطر الطبيب لإعطاء مريضه مضادات للإكتئاب من أجل تحقيق التوازن في تلك الناقلات وبالخصوص السيروتونين.

 ثالثا: سبب هرموني

فمثلما تسائلت عن هل الاكتئاب وراثي ؟ لابد من طرح سؤل أخر هام وهو هل هناك أسباب هرمونية تؤدي للإصابة بالإكتئاب؟

بالطبع نعم، فمن الممكن أن تتسبب التغيرات في إنتاج الهرمونات للإصابة بالإكتئاب ومن المعروف أن التغييرات الهرمونية قد تحدث في حالات معينة مثل:

  • وصول الشخص لسن اليأس يؤدي لتغيرات بالهرمونات.
  • كما يؤدي حدوث الحمل والولادة تغيرات هرمونية عالية.
  • ووأيضا في حالة حدوث مشاكل وإضطرابات بالغدة الدرقية.

رابعا: أسباب موسمية

 فمن الممكن أن تشعر عزيزي القارئ في الساعات الأولى من الصباح في فصل الشتاء بإحساس ملئ بالخمول والتعب ويسمى هذا بالإكتئاب العاطفي الموسمي كما يسميه البعض بإكتئاب الشتاء ولكن هذا النوع من الإكتئاب يتم علاجه بسهولة ويختفي تدريجيا.

 خامسا: أسباب غير متوقعة

 هناك أسباب غير متوقعة للإكتئاب مثل التعرض لصدمة عاطفية أو خسارة شخص عزيز من أفراد العائلة أو التعرض لضائقة مالية كل هذه الأسباب وغيرها من الممكن أن تعرضك للإصابة بالإكتئاب.

سادسا: مظهر الجسم

فتجد أن مظهر الجسم من الممكن أن يؤدي بصاحبه إلى الإصابة بالإكتئاب فمثلا إذا كان هناك شخص ممتلئ وقصير القامة غير راضي عن شكله ومظهره ودائما يتجنب نظرات الأخرين له ويشعر بأن مظهره غير جيد أو لائق وأنه يجد صعوبة في تغيير مظهره ما يؤدي في النهاية لإصابته بالإكتئاب.

أنواع الإكتئاب

فمن الأمور التي تساعد الطبيب لنفسي في علاج مريضه المصاب بالإكتئاب أن يتعرف إذا كان هناك أحد بالأسرة كان يعاني من الإكتئاب لأنه كما تحدثنا بجزئية هل الاكتئاب وراثي ؟ بأنه أمر هام وأيضا يجب أن يحدد نوع الإكتئاب ومنها ما يلي:

الاضطراب الاكتئابي الرئيس

وهذا النوع من الاكتئاب تتواجد أعراضه على المريض طوال الوقت ولا تختفي ويتم تحديده في حالة وجود خمسة من أعراضه معا ولمدة إسبوعين ليتأكد الطبيب من أن مريضه يعاني من الإضطراب الإكتئابي الرئيس.

إضطراب الإكتئابي المستمر

وعادة يتم الإصابة بهذا النوع في حالة استمرار الإكتئاب لمدة عامين دون أي علاج ومن الممكن أن تختفي أعراضة لفترات قصيرة ثم تعاود مرة أخرى في الظهور.

إضطراب ثنائي القطب

وتكون أعراضه خطيرة تصل للهلوسة والخيالات وفي هذه الحالة يحتاج المريض للمكوث في المستشفى لتلقي العلاج.