متي يبدا الطفل في الرؤية

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ ومتي يعمل جهاز الإبصار بشكل طبيعي، حيث يولد جميع الأطفال ويكون جهاز الإبصار عندهم غير متطور بشكل كافي، بمعنى أنه بعد الولادة مباشرًة لا يستطيع رؤية الأشياء من حوله، ولا يمكنه تميز الأمور المحيطة به بوضوح، ولكن بعد هذه الفترة تبدأ رؤي الطفل تتحسن وتتطور تدريجيًا ليتمكن من رؤية وجه والدته خلال عملية الرضاعة الطبيعية.

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟

متي يبدا الطفل في الرؤية
متي يبدا الطفل في الرؤية ؟

يصعب تحديد وقت معين لـ متي يبدا الطفل في الرؤية ؟، لأن هذه العملية تتطور مع الوقت، بمعنى أن الطفل عند الولادة يكون غير قادر على رؤية أي شيء لأنه عاجز عن السيطرة على تركيز عينيه، وفيما يلي نعرض مراحل رؤية الطفل بناءً على مرحلته العمرية:

الرؤية عند الولادة

  • متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ عندما يكون رضيع تكون الرؤية ضبابية، ولهذا نجده يركز عينيه فقط على الأشياء التي تبعد عنه مسافة 20 – 25 سنتيمترًا.
  • يكون الطفل خلال هذه المرحلة غير قادر على التمييز بين الأشياء أو تحريك عينيه بشكل متزن.

شاهد أيضا

تجربتي مع الموتيليوم لزيادة الحليب

الرؤية في الشهر الأول من حياة الطفل

  • عيني الطفل تبدأ في العمل معًا، وهذا يساهم في تطور نظره بسرعة كبيرة.
  • متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ في هذه الفترة يكون الأمر مقصورة على تعزيز قدرته على التنسيق بين تزامن حركة عينيه وبين حركة يديه، ويستغل هذه الفترة من أجل اكتشاف الأشياء المختلفة والجديدة من حوله.

الرؤية في الشهر الثاني من حياة الطفل

  • رؤية الطفل في هذه الفترة تتحسن كثيراً حيث يستطيع التركيز على الأوجه القريبة منه.
  • لكن يظل هناك قدر من عدم التناغم بين حركة العينين وبين الأشياء المحيطة بمعنى أنه يظل هناك قدر من الحول خلال الشهرين الأولين وهذا أمر طبيعي.

الرؤية في الشهر الرابع

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ في الشهر الرابع تبدأ عينيه تتبع حركة الأشياء من حوله، ويحاول أن يلتقط ما يراه بيده.

الرؤية في الشهر الخامس إلى الثامن

  • التمكن من السيطرة على حركة العين، وتحسين مهارات التنسيق بين العين والجسم.
  • يبدأ الرضيع بإدراك مفهوم العمق بمعنى أنه يصبح قادر على تقدير أو الحكم على الأشياء سواء كانت قريبة أو بعيدة.
  • يتمكن من تميز الألوان بشكل كبير مع نهاية الشهر الخامس.
  • مع بداية زحف الرضيع في الشهر الثامن تتحسن قدرته على التنسيق بين العينين واليدين، ويتمكن من تحريك عينيه بشكل مستقل عن الرأس.

الرؤية في عمر السنة

متي يبدا الطفل في الرؤية
متي يبدا الطفل في الرؤية ؟

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ عند الولادة لا يمكن مقارنتها بالرؤية في الشهر التاسع وصولًا إلى الشهر الثاني عشر من عمر الطفل، وعلى هذا نعرض فيما يلي تفاصيل الرؤية خلال هذه الفترة من عمر الطفل:

  • يتمكن الطفل خلال هذه الفترة من رفع نفسه إلى الأعلى ويستطيع كشف الأشياء من حوله بعينيه، وهذا الأمر يدل على أن نظره أصبح متطور أكثر مما كان عليه من قبل.
  • بحلول الشهر العاشر يستطيع الطفل الإمساك ببعض الأشياء باستخدام أصبع الإبهام والسبابة.

الرؤية في عمر السنة

  • بعد بلوغ الرضيع السنة الأولى من عمره يستطيع تحديد المسافات بقدر جيد، وذلك لأنه أصبح يرى الأشياء بوضوح ويستطيع تقدير مدى قرب وبعد الأشياء من حوله.
  • يتمكن من التركيز على حركة الأشياء السريعة، ويحكم على المسافات بقدر من المنطقية، ويتمكن من رمي الأشياء بدقة أفضل.

علامات وجود مشاكل في الرؤية لحديثي الولادة

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ فهي تكون ضبابية، ولكن بعد مرور واحد وعشرين يوم يمكن أن نلاحظ أن الطفل يستطيع إمساك بصره لفترة تتراوح بين عشر إلى اثنى عشر ثانية، وفيما يلي عرض لبعض العلامات التي تشير إلى وجود مشاكل في الرؤية:

  • عدم عمل عين الطفل بطريقة منسقة حتى بعد وصوله إلى عمر الأربع أشهر.
  • رفرفة العين بسرعة وبشكل متكرر.
  • ظهور انعكاس أصفر أو أبيض لعين الطفل، بدلاً من اللون الأحمر العادي.
  • كون بصر الرضيع متقاطع أو منحرف واستمراره على هذه الحالة لفترة طويلة أكثر من اللازم.
  • ظهور اهتزاز لا إرادي في عين الطفل.

طرق تحفيز الرؤية عند الأطفال

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ بعد الولادة علينا استغلال هذه الفترة في تقوية نظر الطفل عن طريق القيام ببعض الممارسات البسيطة، ومنها ما يلي:

  • الجلوس في مواجهة الطفل لبعض الوقت لتعزيز رؤيته، ولزيادة شعوره بالألفة والأمان.
  • مشاركة بعض الصور الملونة معه، أو الكتب أو الألعاب الملفتة للنظر.
  • إخفاء لعبة أو صورة مفضلة عنده بشكل جزئي من أجل تشجيعه على البحث عنها.

اقرأ أيضا

تجربتي مع حليب كابريتا

أعراض تشير بضرورة استشارة الطبيب بخصوص رؤية الطفل

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ علينا متابعة تطور عملية الإبصار مع الوقت، وحال ظهر أي عرض من الأعراض التي سنذكرها فيما يلي علينا استشارة طبيب مختص، وفيما يلي عرض لأهم الأعراض:

  • تدميع العين بشكل مفرط.
  • احمرار كل من العين والجفن.
  • عدم استقرار حركة العين.
  • حساسية الطفل الشديدة نحو الضوء.
  • ظهور بؤبؤ العين باللون الأبيض.
  • تعمد إمالة الرأس بالكلية من أجل النظر إلى الأشياء طوال الوقت.

متى يستطيع الرضيع الرؤية بوضوح

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ لا يستطيع أن يرى بوضوح، ولكن مع تقدم عمره وتحسن مهاراته تتسحن بطبيعة الحال الرؤية عنده، وفيما يلي نعرف متى يستطيع الرضيع الرؤية بوضوح:

  • الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل تطور حواسه بشكل مذهل بالأخص الحواس المتعلقة بالإبصار والرؤية وهنا متي يبدا الطفل في الرؤية ؟.
  • بعد الوصول إلى نهاية الشهر الأول بعد الولادة يستطيع الرضيع الكشف عن الضوء والحركة، ويتمكن من تحديد الأشكال الكبيرة التي تتحرك أمامه، ويرى الأشياء التي تبعد عنه حوالي 12 إنش، ويتمكن من التركيز عليها بالأخص خلال الشهر الثاني.
  • بوصول الطفل إلى الثالثة أشهر أو الأربعة أشهر يستطيع رؤية الأشياء الأصغر حجماً، ويركز عليها، ويدرك الأنشطة من حوله ويستطيع تتبع الحركات التي تحدث أمام عينيه.

ملحوظة: يصعب قول معاد محدد بعده يستطيع الطفل الرؤية بوضوح لأن الأمر يعتمد بشكل أساسي على تطوير مهارة الإبصار متي يبدا الطفل في الرؤية ؟، ولهذا ينصح بالمتابعة مع طبيب أطفال مختص يستطيع فحص الطفل والتعرف على أي مشاكل أو معوقات تحد من قدرته البصرية.

متى يميز الطفل الألوان من حوله؟

متي يبدا الطفل في الرؤية
متي يبدا الطفل في الرؤية ؟

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ بعد الولادة يكون غير قادر على تميز الألوان من حوله، ولكن مع الوقت تبدأ هذه المهارة في النمو بالأخص في الأسابيع التالية بعد الولادة، حيث يبدأ بالتعرف على درجات الألوان المختلفة وبالأخص الألوان الصريحة مثل اللونين الأخضر والأحمر.

وبعد وصوله إلى الشهر الثالث من عمره يستطيع رؤية لونين آخرين وهما الأصفر والأزرق أيضًا، وبحلول الشهر الخامس من عمره يستطيع رؤية الألوان كلها، ولكن ليس بنفس قدرة الكبار على التمييز بين الألوان.

شاهد من هنا

من عمر كم يأكل الطفل السيريلاك ؟

متي يبدا الطفل في الرؤية ؟ يمكن أن يستغرق الأمر شهور حتى نستطيع أن نقول إن نظر الطفل تمكن من التطور بالكامل، لذا يجب على الأمهات والآباء معرفة مراحل تطور رؤية الطفل الرضيع حتى يتمكنوا من رصد أي عرض أو إشارة تشير إلى معاناته من مشكلة في الإبصار حتى يتمكنوا من حلها قبل أن تتفاقم، لأن حاسة الإبصار من أهم الحواس التي بغيابها تتأثر حياة الطفل بالكلية.