متي يبدا الطفل الكلام

متي يبدا الطفل الكلام ؟ وما هو الحد الوقتي الذي بعده يُشخص الطفل على أنه يعاني من تأخر في الكلام، حيث يعاني العديد من الآباء والأمهات من مشكلة تأخر أطفالهم في الكلام بالأخص في العصر الحالي، حيث زاد انتشار مثل هذه المشاكل بسبب تفشي الألعاب الإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعية التي تقتل التفاعل الإنساني اليومي بين البشر، والذي بفضله يتم تأسيس الوعي اللغوي عند الطفل.

متي يبدا الطفل الكلام ؟

متي يبدا الطفل الكلام
متي يبدا الطفل الكلام ؟

متي يبدا الطفل الكلام ؟ حيث يوجد سن معين يمثل الحد الفاصل الذي يمكن أن يُشخص بناءً عليه إذا كان الطفل يعاني من تأخر في الكلام أو لا، ويجدر معرفة أن سن الكلام عند الأطفال يختلف عن بعضهم البعض، وفيما يلي المزيد:

  • يصل متوسط سن الكلام عند الأطفال إلى أثنى عشر شهر، أو عام ونصف حيث بوصول الطفل إلى هذا العمر يصبح قادر على نطق كلمة أو كلمتين بوضوح.
  • يمكن أن ينطق الطفل عندما يصل إلى سنة ونصف جملة مكونة من كلمتين أو أكثر بوضوح، ولكن هذا لا ينفي أن هناك اختلافات في وقت النطق بين طفل وآخر بحسب اعتبارات عديدة.
  • يستطيع بعض الأطفال أن يقوموا بتلفظ بعض الكلمات الصعبة في وقت مبكر بينما يتعثر على جزء آخر من الأطفال قول مثل هذه الألفاظ، ويبقى الحد الفاصل هو أن الطفل يبدأ الكلام عندما يكون مستعداً له.

شاهد أيضا

تجربتي مع العنبر للنطق

متى يعتبر الطفل تأخر في الكلام

بعد التعرف على متي يبدا الطفل الكلام ؟ يوجد بعض العلامات التي بتوفرها تعلن عن أن الطفل سوف يعاني من تأخر في الكلام، وفيما يلي نتعرف على هذه العلامات، ومنها:

  • فقدان القدرة على النطق بأي كلمة حتى بعد أن يبلغ الطفل سن الثانية من عمره، أو سنة ونصف.
  • عدم القدرة على نطق أي كلمة ذات معنى إلا بعد مرور ثلاثة أو أربع سنوات من عمره.
  • ظهور عيوب جسيمة في الكلام في سن الخامسة.
  • الوصول إلى عمر السنة بدون استخدم سوى الإيماءات مثل التلويح بالرأس واليد.
  • الوصول إلى عمر السنة ونصف ولا يزال الطفل يفضل استخدام الإيماءات بدلاً من النطق أو الكلام.
  • فقدان القدرة بتقليد الأصوات.
  • فقدان القدرة على فهم طلبات الآخرين اللفظية حتى البسيطة.
  • العجز عن اتباع الإرشادات البسيطة.
  • المعاناة من صعوبة في فهم وتحديد الأشياء التي يريدها الطفل، أو التي يرغب فيها بقدر لا يتناسب مع عمره.
  • بلوغ الطفل عمر العامين وهو لا يزال غير قادر على تكوين عبارات بسيطة مكونة من كلمتين أو أكثر.
  • الاعتماد على تكرار كلام الآخرين وحسب.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

متي يبدا الطفل الكلام ؟ أمر متفاوت بحسب قدرة الطفل نفسه، وكذلك بحسب البيئة الاجتماعية المحيطة به وطريقة تنشئته، وفيما يلي نتعرف على أبرز أسباب تأخر الكلام عند الأطفال:

  • المعاناة من إعاقات جسدية مثل ضعف عضلات الفم والحنك.
  • وجود مشاكل لفظية في الفم.
  • الإصابة بإعاقة ذهنية.
  • المعاناة من مشاكل نفسية.
  • وجود مشاكل في السمع.
  • الإصابة بعدوى الأذن.
  • التطور البطيء.
  • التخلف العقلي.
  • الحرمان الاجتماعي وعدم قضاء وقت كافي مع الآخرين.
  • كون الطفل توأم.
  • الشلل الدماغي.

اقرأ أيضا

بنتي عندها تخلف عقلي بسيط كيف اتعامل معه ؟

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

متي يبدا الطفل الكلام
متي يبدا الطفل الكلام ؟

يوجد مجموعة من النصائح التي تساعد على تحديد متي يبدا الطفل الكلام ؟ وتساهم في علاج تأخر الكلام الذي يعاني منه بعض الأطفال، وفيما يلي نعرض أبرز هذه النصائح والطرق وهي:

  • ينصح أن يلجأ كل من الأب والأم إلى استشارة شخص متخصص فور ملاحظة مشكلة بخصوص متي يبدا الطفل الكلام ؟، وذلك للحصول على تشخيص صحيح بعد إجراء الفحوصات اللازمة.
  • يجب السعي وراء تحديد سبب المشكلة سواء كان عضوي أو نفسي، بمعنى إذا كان سبب تأخر الكلام هو المعاناة من مشاكل صحية أو عضوية أو السبب هو شيء نفسي يعاني منه الطفل.
  • ينصح بأن يكون هناك حرص من قبل الوالدين على التحدث أمام الطفل بصفة مستمرة بالأخص بعد أن يبلغ عمر السنة.
  • استخدام الأسماء الحقيقية والصحيحة ذات النطق الصحيح للأشياء أمر مهم للغاية، وذلك حتى يسهل على الطفل اكتساب هذه المفردات واستخدامها فيما بعد، وعلى هذا فيجب تجنب تشويه نطق الأشياء بأسماء مستعارة.
  • يفضل تجنب تعرض الطفل إلى لغات أجنبية بجانب لغته الأم خلال الفترة الأولى من حياته، وذلك لأن هذا الأمر سوف يؤدي إلى معانته من اضطراب اللغة.
  • الابتعاد عن السخرية من لغة الطفل وطريقة نطقه الخاطئة للكلمات، حيث يجب أن يركز الأب والأم على تصحيح الكلمات الخاطئة بدون نقد أو سخرية، وذلك حتى لا يفقد الطفل ثقته في نفسه.
  • ينصح بدفع الطفل نحو الاختلاط مع الآخرين وذلك حتى يتعلم منهم ويتفاعل معهم ويتشجع على الكلام معهم.
  • القراءة اليومية للطفل سواء حكايات وقصص بالتأكيد سوف تساعد على التخلص من هذه المشكلة مع الوقت وتعجل من متي يبدا الطفل الكلام ؟.

أطعمة تساعد على تعزيز الكلام عند الأطفال

يوجد أنواع معينة من الطعام تساهم بشكل أو بآخر في تحفيز النطق عند الأطفال، وتساعدنا على معرفة متي يبدا الطفل الكلام ؟ لذا يجب التركيز على هذه النوعيات من الطعام في سن مبكر للتخلص من مشكلة تأخر الكلام عند الطفل، ومنها:

  • الحليب: وذلك لأنه غني بالفيتامينات، والمعادن، والبروتينات اللازمة لجسم الإنسان وصحته، يتميز الحليب كذلك بأنه يعمل على تحسين وتطوير الخلايا العصبية الموجودة في المخ والدماغ، وهذا بدوره يحد من أعراض مشكلة تأخر النطق.
  • البيض: يعتبر من أكثر الأطعمة اللذيذة والمفيدة للأطفال وذلك لأنه يحتوي مادة تشبه فيتامين ب التي تساهم في بناء وتحسين صحة الخلايا العصبية والمخية، وهذا بدوره يعزز المهارات العقلية ومنها النطق.
  • المكسرات: غنية بالأحماض الدهنية التي تنشط وتحسن صحة مراكز المخ والدماغ، وهذا يجعلها تعزز إداء مراكز النطق، والكلام، وكذلك التفكير والذاكرة.
  • اللحوم الحمراء: تعتبر من الأطعمة التي تساعد على نطق الطفل للكلام، وذلك لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين ب 12 المهم للغاية لبناء الخلايا العصبية الموجودة في المخ والمسئولة عن النشاط العقلي الذي يشمل النطق والكلام.
  • السمك: من الأطعمة الغنية بأحماض الأوميجا 3، وهي أحماض تساعد على نمو خلايا المخ بشكل طبيعي، وهذا بدوره يعمل على تحسين القدرة على التركيز والنطق.

أدعية لعلاج تأخر الكلام عند الأطفال

متي يبدا الطفل الكلام
متي يبدا الطفل الكلام ؟

الدعاء يرفع البلاء، لذا فإن أفضل علاج حال كان الطفل بلائه هو المعاناة من تأخر الكلام هو الأخذ بالأسباب بعد معرفة متي يبدا الطفل الكلام ؟ والدعاء بصدق لرب الكون العظيم، وفيما يلي نعرض بعض الأدعية:

  • اللهم فجر عقد لسان ابني وساعدتني على علاج تأخر الكلام عند ولدي.
  • اللهم انسف عقد لسان ولدي واشفي تأخر الكلام عنده.
  • اللهم دمر عقد لسان فلذة كبدي وقدر له علاج تأخر الكلام.
  • بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم.
  • اللهم رب الناس والسموات والأرض أذهب البأس واشفي ابني فأنت الشافي، حيث لا يوجد شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.

شاهد من هنا

تجربتي مع تأخر طفلي بالمشي

متي يبدا الطفل الكلام ؟ حيث يعاني الكثير من الأطفال في الوقت الحالي من تأخر في الكلام، وهذا الأمر يحدث لأسباب عديدة سواء عضوية أو نفسية، ويوجد أعراض كثيرة تشير لمثل هذه المشكلة، ولكنها يمكن أن تختفي مع الوقت ومع تقدم عمر الطفل، ولكن أحيان تظل قائمة ويكون الطفل في حاجة إلى تدخل متخصص لحل المعضلة التي يكون سببها في هذه الحالة معاناة الطفل من مشاكل صحية أو إدراكية.