كم حبة كلوميد للحمل بتوأم ؟

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم ؟ نعرف إجابة هذا السؤال في المقال فالدواء أكثر المنشطات استخداماً لقدرته الفائقة في المساعدة على الحمل خلال فترة قصيرة من الوقت، لذلك ينصح به العديد من الأطباء للسيدات التي تعاني من مشاكل في الإنجاب، لكن ذلك يجب أن يتم تحت استشارة طبيب وفقاً لجرعات محددة لمدة أيام معينة، كما أن في بعض الأحيان تستخدمه النساء التي لا تعاني من أي مشاكل في الإنجاب من أجل زيادة عدد الأجنة وزيادة فرص الحمل في توأم.

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم ؟

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم
كم حبة كلوميد للحمل بتوأم

عدد الحبوب التي يتم استخدامها من منشط  الكلوميد  يتم بشكل تدريجي  حيث يصف الطبيب للمريضة ما يلي:

  • أغلب الأطباء تصف جرعة قليلة في البداية وتكون بمقدار حبة واحدة يومياً وبعد ذلك يتم زيادتها بشكل تدريجي وفقا لاستجابة المرأة ومدى حاجتها إلى تنشيط التبويض لديها.
  • النساء التي تعاني من مشاكل صحية تمنعها من الإنجاب قد تحتاج إلى زيادة الجرعة إلى قرصين أو ثلاثة وهناك حالات قليلة يصف لها أربع حبات من دواء كلوميد يومياً.
  • جرعة دواء الكلوميد عندما تكون قرصين أو أربع أقراص يتم تقسيمها على مرتين في اليوم كل 12 ساعة ويراعى الالتزام بالميعاد حتى يظهر مفعول الدواء بسرعة.

شاهد أيضا

طريقة استخدام الكلوميد للحمل بتوام

كيفية استخدام الكلوميد للحمل

عرفنا أن مقدار كم حبة كلوميد للحمل بتوأم أمر يقرره الطبيب وفقا للحالة الصحية للمرأة ومدى حاجتها لتنشيط الهرمونات لديها واستخدام ذلك الدواء يتم بالشكل التالي:

  • الكلوميد هو دواء عبارة عن أقراص تؤخذ من خلال الفم بعد استشارة الطبيب مع مراعاة متابعة المختص أثناء فترة العلاج لمعرفة مدى فاعليته على المرأة التي تتناوله، مع تجنب أي أضرار صحية قد تنتج عنه.
  • النساء التي تأخذ دواء الكلوميد بغرض الحمل في توأم عليها أن تلتزم بوقت الدواء الصحيح الذي يقرره الطبيب مع تجنب أي زيادة أو نقصان في الجرعة.
  • المرأة التي تأخذ الكلوميد من أجل زيادة الفرصة على الإنجاب عليها أن تقوم بالجماع بشكل متكرر أيام التبويض لأن ذلك يزيد من فرص الحمل.
  • يؤخذ  دواء الكلوميد بداية من اليوم الخامس من الحيض وتستمر المرأة على تناوله لمدة خمس أيام فقط حتى يأتي موعد الإباضة وتحدث وذلك يكون في خلال أسبوع أو خمس أيام من تناول العلاج ومعه يجب الجماع المستمر.
  • لا يجب تكرار أخذ أخذ تلك الحبوب المنشطة إلا بعد مرور شهر على الأقل من العلاج، وحينها الطبيب هو الذي يقرر كم حبة كلوميد للحمل بتوأم.
  • المختصين غالباً يقوموا بوصف علاج الكلوميد لمدة ثلاث أشهر فقط، وأحيانا تزيد الجرعة وتستمر حتى تصل إلى خمس أشهر.

الأعراض الجانبية التي تظهر بعد الكلوميد

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم
كم حبة كلوميد للحمل بتوأم

تزيد الآثار الجانبية السيئة حسب كم حبة كلوميد للحمل بتوأم تقوم المرأة بتناولها، لأن كلما زاد عدد الأقراص كلما كانت الأثار الجانبية أكثر ويكون من أشهرها ما يلي:

  • الصداع بشكل مستمر مع الشعور بالإرهاق الشديد والإجهاد العام.
  • ملاحظة وجود لون أصفر في العينين وقد يؤدي ذلك إلى بعض المشاكل التي تمنع الرؤية أو تؤثر عليها بشكل سلبي وتجعلها غير واضحة خاصة إذا كان لدى المرأة حساسية من الضوء وغالباً ما يحدث ذلك مع الجرعات العالية التي تستمر لمدة طويلة.
  • يزيد من إصابة المرأة بالهبات الساخنة التي يصاحبها الحمى وزيادة حرارة الجسم بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى تسارع دقات القلب وفرط التعرق.
  • مقدار كم حبة كلوميد للحمل بتوأم تتناولها المرأة يكون له علاقة طردية بالشعور بألم في المعدة أو في الحوض.
  • يؤدي الكلوميد إلى انتفاخ منطقة البطن وقد تشعر المرأة بوجع شديد عند لمسها لتلك المنطقة، وغالباً ما يصاحب ذلك اكتساب بعض الكيلوجرامات.
  • زيادة الأوجاع في الثدي لأنه يؤثر على الهرمونات.
  • القيء والغثيان بعد تناوله لذلك يفضل أخذ ذلك الدواء قبل الخلود إلى النوم لتفادي تلك الأعراض السيئة.
  • تكون المرأة أكثر حساسية وتعاني من التقلبات المزاجية الكثيرة فترة تناول الكلوميد وذلك يجعلها معرضة أكثر للإصابة بالاكتئاب والتوتر.
  • يتسبب دواء الكلوميد في إنتاج الرحم مخاط كثيف أكثر من العادي، وفى بعض الحالات يتسبب ذلك في جفاف المهبل.
  • زيادة الرغبة في النوم لفترة طويلة من الوقت.

اقرأ أيضا

طريقة استخدام الجدول الصيني للحمل بتوأم

الفحوصات اللازمة قبل تناول دواء الكلوميد

تحديد كم حبة كلوميد للحمل بتوأم يتم من خلال الطبيب المختص بعد عمل بعض الفحوصات الطبية التي توضح حالة المريضة والتي يكون من ضمنها ما يلي:

  • يبدأ الطبيب بعمل التحاليل التي تؤكد عدم وجود حمل لدى المرأة لتجنب حدوث تشوه أو عيوب خلقية في الجنين وذلك حتى يتم البدء في استخدام ذلك العلاج ومعرفة كم حبة كلوميد للحمل بتوأم تكون مناسبة لهذه الحالة.
  • يجب أن يتم عمل فحص لمنطقة الحوض للتأكد من وجود أي مشاكل صحية أخرى أم لا وأفضل وقت للقيام بذلك يكون قبل الحيض.
  • ملاحظة درجة حرارة المرأة صباح كل يوم لأن ذلك يساعد الطبيب في تحديد وقت التبويض لمعرفة افضل ايام الجماع تؤدي إلى حدوث الحمل.

فوائد تناول حبوب الكلوميد

لا يمكن التحدث عن كم حبة كلوميد للحمل بتوأم يجب على المرأة تناولها دون ذكر فوائد تلك الحبوب والتي تتمثل فيما يلي:

  • ينشط عملية الإباضة لدى المرأة ويزيد من فرص الحمل لوجود أكثر من بويضة تكون جاهزة لعملية التخصيب لدى المرأة بعد أخذ ذلك الدواء.
  • يعزز دواء الكلوميد من إفرازات الغدد النخامية ويجعلها ننتج المزيد من الهرمونات التي تساعد على التبويض مثل هرمون الملوتن والهرمون المنشط للحوصلة.
  • يعمل الدواء على إنتاج حويصلات البويضة مما يساعد على الحمل.
  • يزيد من نسبة هرمون الأستروجين الذي يزيد من قدرة المرأة على الحمل والإنجاب ويعالج حالات العقم البسيطة.
  • يقضي على مشاكل التبويض التي تقف حائل يمنع من حدوث الإباضة والتي غالباً ما تكون عبارة عن تكيسات على المبايض أو عند الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد.

شاهد أيضا

تجارب حبوب كلوميد

نصائح وعوامل تساعد على الحمل في توأم

معرفة كم حبة كلوميد للحمل بتوأم المفروض تناولها وأخذها لوحده لا يكفي ومعه يجب القيام ببعض الإرشادات والنصائح الأخرى مثل ما يلي:

  • تناول المكملات الغذائية أهمها حمض الفوليك.
  • الالتزام بنمط غذائي صحي متوازن.
  • توازن مستوى هرمون الجسم مع تجنب القلق والتوتر.
  • أخذ الأعشاب التي تساعد على التبويض مثل القرفة والحلبة.
  • تناول المأكولات البحرية.

موانع استعمال الكلوميد

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم
كم حبة كلوميد للحمل بتوأم

آخر ما نذكره في حديثنا عن كم حبة كلوميد للحمل بتوأم يجب علينا أن نوضح بعض الحالات التي لا يجوز فيها تناول ذلك الدواء والتي تتمثل فيما يلي:

  • السيدات المصابة بالغدة الكظرية أو لديهم مشاكل في الغدة الدرقية.
  • المرأة التي لديها ورم في الغدة النخامية.
  • يمنع في حالات النزيف المهبلي الغير مبرر ولا يوجد له أي أسباب طبية.
  • النساء المصابة باعتلال في الكبد سواء كانت مازالت مريضة به أو تم شفائها.
  • المرأة التي تعاني من أورام ناتجة عن اضطرابات الهرمونات.
  • النساء التي يوجد لديها أكياس على المبيض.

اقرأ كذلك

اخذت كلوميد بدون استشارة وحملت

أوضحت لكم كم حبة كلوميد للحمل بتوأم ويراعى عدم زيادة الجرعة عن تلك التي يحددها الطبيب لتجنب أي مضاعفات وآثار جانبية سيئة خاصة مع استعماله لمدة طويلة لأنه قد يزيد من فرص الحمل خارج الرحم، ويعمل على نمو وانتشار ألياف الرحم، كما أنه يجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض، بجانب أنه يرفع من مستوى الدهنيات الثلاثية في الدم.