تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس ساعدتني بشكل كبير في التخلص من أكبر مشكلة كنت أعاني منها في حياتي، وجعلتني أثق في نفسي أكثر، كما أنها ساعدتني في خسارة العديد من الكيلوجرامات بجانب علاج مشكلة تكيسات المبايض، وذلك بسبب احتواء هذا النظام على العديد من الأطعمة المفيدة والغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية المختلفة.

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس
تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

يعتبر نظام الكيتو من أشهر الأنظمة الغذائية خاصةً في الدول الغربية، وهو يعتمد بشكل أساسي على تقليل نسبة الدهون الضارة في الجسم، واستبدالها بدهون مفيدة وبالكربوهيدرات والبروتين، وتجربتي معه لعلاج مشكلة تكيسات المبايض تتمثل في:

  • لقد كنت أعاني بعد فترة البلوغ من مشكلة الاضطرابات في الهرمونات، والتي كانت تؤثر بصورة كبيرة على الدورة الشهرية وجعلتني أعاني بسبب العديد من الأمور.
  • في البداية في ذلك السن لم أعلم أنني أعاني من أي مشكلة إطلاقًا، إلى أن تزوجت ولم أتمكن من الحمل بعد الزواج بفترة طويلة.
  • فظللت أنا وزوجي لمدة 4 سنوات نحاول الحصول على الأطفال، لكن لم نتمكن من ذلك؛ الأمر الذي دفعنا للذهاب إلى طبيب لمعرفة أصل المشكلة وكيفية علاجها.
  • وبعد القيام ببعض الفحوصات شخصني الطبيب بالإصابة بتكيسات المبايض، لكنه قال لي أن المشكلة ليست بكبيرة، وهي عبارة عن أكياس مائية ودهنية موجودة على المبيضين وتعيق تكوين البويضات.
  • وأعطاني الأدوية التي من شأنها التخلص من هذه الأكياس في فترة قصيرة، لكن بعد المواظبة عليهم لحوالي شهر لم ألاحظ أي نتيجة، وكانت الدورة الشهرية مازالت غير منتظمة.
  • وذلك أصابني بإحباط شديد من أنني لن أتمكن من الحصول على الأطفال بسبب المشكلة التي أعاني منها.
  • إلى أن نصحتني صديقتي بتجربة نظام الكيتو من أجل تقليل وزني وتقليل نسبة الدهون التي تتسبب في الإصابة بمشكلة التكيسات.
  • وبعد قراءتي المكثفة عن النظام على الإنترنت؛ وجدت أن هذا النظام آمن بالكامل وشعرت بالأمل بأنه سيكون ملاذي الأخير للتخلص من مشكلة تكيسات المبايض.
  • لذا قررت أن أجربه ومن هنا بدأت تجربتي مع كيتو دايت والتكيس.

شاهد أيضا

تجربتي مع رجيم التكميم بدون جراحة

نتيجة تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

في إطار الحديث عن تجربتي مع كيتو دايت والتكيس تجدر بي الإشارة إلى النتيجة التي حصلت عليها بفضل اتباعي لهذا النظام الغذائي لفترة من الزمن، وذلك في النقاط التالية:

  • بعد تجربتي لهذا النظام ومواظبتي عليه لمدة شهرين بدأت في ملاحظة التغيرات البسيطة، حيث إنني لاحظت أن موعد الدورة الشهرية بدأ في الانتظام.
  • كما أن الألم الذي كنت أشعر به في منطقة المبيض قلت بصورة ملحوظة، وبالإضافة لذلك فهو خلصني من مشكلة الوزن الزائد.
  • وبعد فقداني لما يقرب من 20 كيلوجرام في خلال شهرين ونصف؛ حدثت المعجزة ووجدت أنني حامل، حيث ظهرت عليِّ أعراض الحمل وذلك دفعني لإجراء تحاليل لاكتشاف إن كان حمل أم لا.
  • وعندما عدت إلى الطبيب مرة أخرى وجدت أن مشكلة تكيسات المبايض قد حلت بشكل كامل، وذلك ما جعلني أتمكن من الحمل بعد العديد من المحاولات التي استمرت لسنوات.
  • ولأن تجربتي مع كيتو دايت والتكيس كانت تجربة ناجحة؛ فإنني أنصح كل امرأة تعاني من نفس المشكلة أن تجرب هذا النظام وتواظب عليه لما لا يقل عن الثلاثة أشهر لملاحظة نتائج فعالة وملحوظة.
  • لكن من الأفضل متابعة النظام مع طبيب متخصص في التغذية، وذلك للتمكن من الحصول على أكبر فائدة منه؛ لأنه يساعد في معرفة الأطعمة المناسبة للجسم والتي سيستجيب لها.

فوائد نظام الكيتو للتكيس

من خلال تجربتي مع كيتو دايت والتكيس تعرفت على العديد من الفوائد لهذا النظام والتي لا تقتصر فقط على علاج تكيسات المبايض، وهذه الفوائد تتمثل في:

  • يساعد هذا النظام في تقليل الوزن بصورة كبيرة.
  • كما أن له دور كبير في خفض نسبة الأنسولين إلى النصف، فضلًا عن خفض نسبة التستوستيرون والذي قد يكون عامل من عوامل الإصابة بتكيسات المبايض.
  • يمكن لهذا النظام خفض نسبة الجلوكوز في الدم، ويساعد على الحمل بعد فترة من المواظبة عليه.
  • له فائدة كبيرة بالنسبة لمرضى ارتفاع ضغط الدم، وذلك لأنه يضبط الضغط ويجعله بالنسبة الطبيعية.
  • يمكنه أن يعالج أمراض القلب والكوليسترول الضار في الجسم، ويعالج مشكلة حب الشباب ويقلل من الصرع عند الأطفال.
  • كما أن الأطباء ينصحون به لمن يعانون من مشكلة الزهايمر والخرف، ولمن يعانون من الالتهابات أو بعض أنواع الأورام الخبيثة.

اقرأ أيضا

تجربتي مع رجيم لو كارب بسمة

التخلص من التكيسات بنظام الكيتو

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس
تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

هناك عدة أمور معينة كنت أتبعها طوال تجربتي مع كيتو دايت والتكيس ساعدتني كثيرًا في التخلص من مشكلة تكيسات المبايض وحدوث الحمل، وهذه الأمور تتمثل في:

  • كنت أقلل من تناول الكربوهيدرات، كما كنت أقلل من مستوى الأنسولين في الدم بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر في اليوم.
  • كنت أحرص على تناول الدهون الصحية، وذلك لتقليل الجوع، وكنت أبتعد تمامًا عن الزيوت المهدرجة والسمنة.
  • وبدلًا منهم كنت أتناول زيت الزيتون وجوز الهند والسمسم واللوز، بالإضافة لتناول الزبدة الصفراء والسمن الفلاحي.
  • كنت أختار الأطعمة التي تحتوي على بكتيريا الأمعاء المفيدة، وذلك لأنها تكون منخفضة الكربوهيدرات، ولها قدرة على التخلص من مشكلة التكيس.
  • الحرص على تناول الفواكه منخفضة الكربوهيدرات والتي تعمل على تقليل حدة الالتهابات الناتجة عن زيادة الوزن.

نصائح عند اتباع الكيتو دايت

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس
تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

هناك بعض النصائح التي يجب على كل من يرغب في اتباع هذا النظام اتباعها، والتي أشير لها ضمن الحديث عن تجربتي مع كيتو دايت والتكيس فيما يلي:

  • يجب استشارة الطبيب قبل اتباع النظام، وذلك لإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة والتي توضح قابلية الجسم لاتباع هذا النظام.
  • على الرغم من أن النظام يعتمد بشكل أساسي على تناول الكربوهيدرات؛ ألا أنني من خلال تجربتي مع كيتو دايت والتكيس تمكنت من معرفة أنه يجب تجنب تناولهم بكثرة في اليوم الواحد.
  • لأن ذلك يؤدي للخروج من الحالة الكيتونية ويفسد النظام، لذا يجب حساب نسبة الكربوهيدرات في الوجبة الواحدة كما يحددها الطبيب.
  • يجب تجنب تقليل الكربوهيدرات بصورة مفاجئة، لذلك يجب صيام ما لا يقل عن أربعة أيام قبل اتباع النظام، أو خفض نسبة الكربوهيدرات بصورة تدريجية من الطعام.
  • من المهم تناول البروتين باعتدال في هذا النظام، وذلك لضمان حرق الجسم للدهون الضارة والتي تؤثر على المبايض.
  • تناول كمية كافية من الماء لتجنب الإصابة بالجفاف، فضلًا عن ضرورة الحصول على الفيتامينات والمعادن من مصادر مختلفة لتجنب الإضرار بالجسم أكثر.
  • من المهم الحرص على أخذ قسط كافي من النوم بصورة يومية، فضلًا عن ممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل، وذلك لحرق المزيد من الدهون الضارة التي تتسبب في متلازمة التكيس.
  • يجب الحرص على الابتعاد عن مسببات الإجهاد التي تزيد من إفراز الكورتيزول والذي يؤثر بصورة عكسية على دهون الجسم ويزيدها.

شاهد من هنا

تجربتي مع الكيتو والصيام المتقطع

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس كانت من أنجح التجارب على الإطلاق، وذلك لأنها ساعدتني في التخلص من مشكلة التكيسات التي ظللت أعاني منها لفترة طويلة وكانت تعقيني من الحصول على الأطفال طوال فترة زواجي، وأنصح كل من ترغب في تجربة هذا النظام سؤال طبيب النساء حول إمكانية علاج هذا المرض بذلك النظام أم لا قبل الإقبال عليه.