تجربتي مع عملية تقوس الساقين

تجربتي مع عملية تقوس الساقين لم تكن سهلة على الإطلاق حيث أن تقوس الساقين هو واحد مِن أخطر أشكال تشوه العظام التي قد تُصيب الشخص وتُسبب له مضاعفات وخيمة سواء على الصعيد الحصي أو حتى النفسي، وفي هذا الصدد سوف نتعرف معاً على تفاصيل تجربتي مع عملية تقوس الساقين وكل ما يجب معرفته عن هذا المرض وكيفية التعامل معه بالشكل الصحيح.

تعرف على

أفضل تمارين استقامة الظهر

تفاصيل تجربتي مع عملية تقوس الساقين

تفاصيل تجربتي مع عملية تقوس الساقين
تفاصيل تجربتي مع عملية تقوس الساقين

منذ فترة وأنا ألاحظ حالة ساقي أمام المرأة ومع الوقت لاحظت أنني أعاني مِن إلتصاق في الفخذين حيث تتباعد الركبتين عن بعضهما البعض وتميل ساقاي لإتخاذ شكل الحرف إل L، مما إسترعي قلقي كثيراً فذهبت إلى طبيب عظام جيد وشخص حالتي بتقوس ساقين للخارج وقد نصحني بإجراء عملية جراحية على الساقين معاً للتخلص مِن أي فرق في الطول بينهما، وبالرغم مِن أنني كنت متخوفة كثيراً مِن إجراء هذه العملية إلا أن الأعراض الجانبية لهذا المرض أعاقتني كثيراً عن ممارسة حياتي بالشكل الطبيعي المعتاد مما إضطرني لأن أشرع في العملية الجراحية.

بفضل المولى عز وجل مرت العملية مرور الكرام وقد كانت متيسرة جداً وبعد العملية إلتزمت برنامج للعلاج الطبيعي كما إلتزمت بحمية غذائية لإنقاص وزني بعض الشيء للحد مِن الحمل الذي تتحمله ساقاي والأن وبفضل المولى عز وجل تخلصت مِن كافة أعراض تشوه العظام هذا وأصبحت صحتي أفضل كثيراً عن ذي قبل وهو ما أرجوه لكل مَن يُعانون مِن تقوس الساقين.

شاهد كذلك

بيتاستين Betastin لعلاج أعراض داء منيير

تجربتي مع عملية تقوس الساقين للاطفال

تجربتي مع عملية تقوس الساقين للاطفال
تجربتي مع عملية تقوس الساقين للاطفال

بعد تجربتي مع عملية تقوس الساقين وتماثلي للشفاء منها بل وبعدما تزوجت حتى ورزقني المولى عز وجل بمولودي الأول لاحظت أنه الأخر أُصيب بنفس المرض وقد كانت إحدى قدميه وهي القدم اليمين تُعاني مِن التقوس أكثر مِن الأخرى، كما كان طفلي يُعاني مِن إعوجاج ملحوظ في أصابع قدمه يُعيقه كثيراً في الحركة والإنتقال مِن مكان لأخر ولأنني سبق وأن عانيت الأمرين مِن هذا المرض فقد لاحظته مبكراً للغاية وإتخذت الإجراءات الصحيحة فقد توجه إلى الطبيب على الفور والذي أخبرني أن هذه المشكلة لابد مِن علاجها في الصغر كي لا تتفاقم مع تقدم العمر لتصل إلى درجة التشوه الدائم.

وبالرغم مِن أنني كنت أرى الإعوجاج بعيني المجرة وألحظه للغاية إلا أن الطبيب المختص بعد إجراء الفحوصات اللازمة أخبرني أن الإعوجاج والتقوس ليس بالكبير أو الذي يصعب علاجه وأن الأمر وما فيه أنني ألاحظ هذا الأمر دوناً عن غيري مِن الناس لأنني سبق وعانيت منه كما أخبرني الطبيب أن الأمر لا يدعو للتوتر على الإطلاق المهم أن يتم علاجه في سن مبكر لا يتعدى الثلاثة أعوام.

لحسن الحظ فإن الأمر مع ابني لم يتطلب إجراء عملية جراحية وإنما تتطلب فقط إلزامه بإجراء بعض التمارين الرياضية البسيطة والتي أخذت وقت طويل للغاية حتى أظهرت ولو بصيص بسيط مِن النتائج الملموسة حيث يتطلب الأمر الكثير مِن الجهد والكثير مِن الإستمرارية لوقت طويل للغاية للغاية، لكن الأمر إنتهى على خير حيث أن ابني الأن يبلغ مِن العمر عشرة أعوام ولا يتذكر حتى أنه كان يُعاني مِن أي شيء في عظام ساقه فقد تماثل للشفاء الكامل وهو في الخماسة مِن عمره تقريباً.

تعرف على

تمارين كروس فيت للتخسيس

أعراض الإصابة بتقوس الساقين

مِن خلال تجربتي مع عملية تقوس الساقين فقد وجدت أن لهذا المرض بعض الأعراض التي تُسهل مِن تشخيصه بعض الشيء وهذه الاعراض مثل:

  • بدايةً فإن التقوس يُمكن أن يُصيب إحدى الساقين أو كلاً منهما، وقد يكون للداخل أو الخارج، وقد يكون مصاحباً للشخص منذ الولادة وقد يصاب به مع التقدم في العمر كعرض جانبي لمرض ما أخر أكثر خطورة.
  • الإصابة بخشونة شديدة وألزم مزعج في إحدى الركبتين أو كلاً منهما.
  • الشعور بألم مزعج في منطقة الحوض.
  • طول إحدى الساقين عن الأخرى وبالتالي عدم القدرة على التنسيق بين الحركات، وقد يظهر هذا الأمر على شكل عرج ولكن ملحوظ للغاية.
  • تشوه المظهر الجمالي لإحدى الساقين أو كلاً منهما مما يُشعر المريض بشيء مِن الإحراج مِن شكل ساقيه وبالتالي تجنبه إرتداء الملابس القصيرة التي تظهر الساقين.

قد يهمك

زانسيستوب Xanthistop لعلاج مرض النقرس

أسباب الإصابة بتقوس الساقين

بعد تجربتي مع عملية تقوس الساقين قرأت المزيد عن هذا المرض وعرفت أنه يُمكن ان ينجم عن أحد العوامل التالية:

  • قد ينجم عن أحد العوامل الوراثية كما أشك أنه حدث مع ولدي.
  • الزيادة المفرطة في الوزن.
  • الإصابة بأحد إضطرابات نمو العظام مثل مرض بلاونت.
  • الإصابة بمرض الكساح.
  • الإصابة بحادث أليم.

طرق علاج تسوق الساقين

خلال تجربتي مع عملية تقوس الساقين جربت الكثير مِن الطرق لعلاج هذا المرض وقرأت أكثر ووجدت أن هذا المرض وفي بعض الحالات يُمكن علاجه بأحد الطرق التالية:

  • في حالة ملاحظة المرض مبكراً في سن صغيرة فإنه يُمكن تجنب الجراحة والإكتفاء فقط بإجراء بعض التمارين الرياضية البسيطة أو تركيب ركيزة للساق لتحفيز نمو الركبتين بشكل طبيعي وتخليصها مِن التقوس مع الوقت.
  • كما يُمكن علاج المرض باستخدام العقاقير الطبية ولكن يتم الأمر بالمتابعة مع طبيب متخصص في الغدد الصماء.
  • وفي النهاية فإنه يُمكن الإعتماد على العلاج الجراحي والذي يكون الحل الأخير ويتم بعد إجراء الإشاعات والتحاليل اللازمة لتحديد مكان ومقدار الخلل والسبب وراؤه، وبعد الجراحة وتعديل وضعية العظام يتم استخدام المسامير لتثبيت العظام على الوضع الجديد، وتُصنف هذه العملية الجراحية ضمن عمليات التجميل.
  • كما يُمكن تغيير مفصل الركبة بالكامل.

قد يهمك أيضا

جوفلكس Joflex لعلاج التهابات المفاصل وتآكل الغضاريف

أنواع تقوس الساقين

أنواع تقوس الساقين
أنواع تقوس الساقين

مِن خلال تجربتي مع عملية تقوس الساقين فقد وجدت أن هذا المرض يوجد له نوعين أو شكلين قد يُصاب بهما الشخص والنوع أو الشكل الأول هو التقوس الخارجي والأخر هو التقوس الداخلي، وتحديد نوع المرض هو الخطوة الأولى والأهم لعلاج المرض وهذا الأمر ليس بالصعب على الإطلاق وفي كثيراً مِن الأحيان تتم ملاحظته بالعين المجردة.

نصائح هامة لنجاح عملية تقوس الساقين

خلال تجربتي مع عملية تقوس الساقين نصحني الطبيب بإتباع مجموعة مِن الإرشادات كالأتي:

  • الإبتعاد عن القيادة بعد وقبل إجراء هذه العملية لبعض الوقت.
  • تجنب إجراء أي حركات صعبة أو مرهقة سواء للجسم بشكل عام او الساقين بشكل خاص.
  • الإلتزام بالعلاج الطبيعي للفترة التي يُحددها الطبيب المختص.
  • والإلتزام بالكمادات الباردة لمنع تخثر الدم.

قد يهمك

علاج تململ الساقين بالصابون

وبهذا عزيزي القاريء نكون قد تعرفنا معاً على تفاصيل تجربتي مع عملية تقوس الساقين وكيف تعاملت مع هذا المرض حينما أصيب به ابني وهو لا يزال رضيعاً، كما تعرفنا على كل ما يخص المرض فقد تعرفنا على ماهية تقوس الساقين مِن الأساس وكيف يُمكن علاجه وأنواعه وحتى أسباب الإصابة به والأعراض التي تظهر على المريض وتُسهل مِن تشخيص إصابته بتقوس الساقين.