تجربتي مع صداع التوتر

تجربتي مع صداع التوتر كانت تجربة مزعجة ومؤلمة للغاية حيث كان هذا الصداع المزعج يعيق حياتي بالكامل فما كنت قادراً لا على أداي عملي المعتاد ولا حتى التركيز على أي شيء، ولأن هذا النوع مِن الصداع ليس بشائع ويجهله الكثير مِن الأشخاص فقد عانيت الأمرين حتى تم تشخيص مرضي، فدعونا نتعرف معاً على تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر وكل ما يخص هذا المرض.

تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر

تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر
تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر

فيما يخص تجربتي مع صداع التوتر فقد بدأت بألم شديد في الرأس وبخاصة حول الجبين فقد كنت أشعر كأن شيئاً ما ضيق يربط هذه المنطقة، وفي الغالب فإن هذا الألم كان يحدث كلما جلست أمام الحاسوب وأطلت ولسوء الحظ فإن عملي بالكامل على الإنترنت ويتطلب جلوسي لساعات طويلة أمام الحاسوب، ولأن مرض صداع التوتر ليس بالمرض الشائع أو المعروف فقد ظننت في باديء الأمر أنني فقط أعاني مِن الإرهاق لا أكثر، حتى إشتد الألم وإضطررت للذهاب إلى الطبيب والذي أخبرني أنني أعاني مِن أحد أشكال الصداع والذي هو الصداع التوتري.

كتب لي الطبيب كورس دوائي إلتزمت به ونصحني ببعض النصائح التي سنتعرف عليها بالتفصيل في فقرى لاحقة وبحمد الله وفضله تمكنت مِن التماثل للشفاء مِن هذا المرض المزعج.

تعرف على

أفضل علاج للصداع النصفي الشديد

تجاربكم مع الصداع التوتري

تجاربكم مع الصداع التوتري
تجاربكم مع الصداع التوتري

كما تعرفنا على تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر دعونا نتعرف معاً على تجارب عدد مِن الأشخاص مع هذا المرض المزعج:

  • تجربتي مع صداع التوتر – التجربة الأولى

يتحدث صاحب هذه التجربة ويقول بأنه لم يكن يعاني مِن أي مرض مِن أي نوع حتى وفي أحد الأيام شعر بألم مزعج في رأسه وخلف عينيه وفي بعض الأحيان خلف الرقبة والجبين، ويُضيف قائلاً أنه وفي باديء الأمر ظن أن هذه مجرد أعراض مؤقتة فترة وسوف تزول مِن تلقاء نفسها ولكن هذا لم يحدث حيث إشتدت الأعراض أكثر لدرجة دفعته لمراجعة الطبيب المختص والذي أخبره بأنه يُعاني مِن الصداع التوتري الذي ينجم عن الضغط النفسي الشديد.

يقول صاحب التجربة أن الطبيب طمأنه وأخبره أن العلاج سوف يفي بالغرض وأن الأمر بسيط وبالفعل هذا ما حدث حيث إلتزم فقط بالأدوية التي وصفها الطبيب وبعد إسبوع واحد إختفت كافة الأعراض.

  • تجربتي مع صداع التوتر – التجربة الثانية

أما هذه التجربة فهي لطالبة جامعية تقول بأن حالتها الصحية كانت مثالية ولا تشكو مِن أي شيء، حتى بدأت فترة الإمتحانات والتي تعرضت فيها لضغط نفسي شديد للغاية مصحوباً بألم مزعج في الرأس، وتقول الفتاة أنها بالفعل ربطت بين الأمور وكانت تعلم بأن هذا الألم فقط ناجم عن التوتر وإن زال التوتر فإن الألم سيزول.

ولهذا فإنها كانت دائماً ما تُحاول أن ترخي أعصابها وتحسن مِن حالتها النفسية إلا أنه ما مِن تقدم كان يحدث حتى إضطرت لمراجعة الطبيبة والتي أخبرتها أن تشخيصها لنفسها كان صائب وأنها تعاني مِن الصداع التوتري وأن ما كانت تقوم به للتخلص مِن المرض صائب وإنما الأمر وما فيه أنها بحاجة فقط لبعض الأدوية المساعدة التي وصفتها لها وتقول الفتاة أنها وفي غوض أيام قليلة تماثلت للشفاء.

  • تجربتي مع صداع التوتر – التجربة الثالثة

أما هذه التجربة وهي الأخيرة فهي لأم تقول بأنها لتوها وضعت رضيعها الأول وأنها لم يسبق لها وأن تعاملت مع الأطفال مما جعلها دائماً تشعر بالخوف والتوتر وبخاصة كلما بكى الرضيع، ومع الوقت تفاقم معها الأمر ولم يتوقف عند الشد العصبي والتوتر فحسب وإنما وصل إلى صداع وألم مزعج في الرأس وبخاصة بمنطقة الجبين لدرجة منعتها حتى مِن إرضاع طفلها على أكمل وجه مما إضطرها لمراجعة الطبيبة والتي أخبرتها أنها فقط تُعاني مِن الصداع التوتري وأنه ما مِن شيء خطير فقط هي بحاجة لبعض الراحة ووصفت لها بعض الأدوية الخاصة لحالتها والمناسبة لحالتها الصحية وحقيقة أنها مرضعة وتقول المرأة أن الدواء مفعوله كان سريعاً للغاية.

أعراض الصداع التوتري

بعدما تم تشخيص حالتي خلال تجربتي مع صداع التوتر قرأت أكثر عن هذا المرض ووجدت أنه يتسبب في عدد مِن الأعراض التي تختلف مِن شخص لأخر وهذه الأعراض مثل:

  • التهيج.
  • التحسس إتجاه الضوء والصوت.
  • صعوبة التركيز.
  • الشعور بألم مزعج في الرأس يُشبه إلى حداً ما الضغط.
  • الشعور بألم مزعج في مقدمة الرأس وجانبي الرأس.
  • إضطراب النوم والإصابة بالأرق.
  • الشعور بألم مزعج في العضلات.

أنواع الصداع التوتري

هذا كما قرأت خلال تجربتي مع صداع التوتر أن الصداع التوتري له أكثر مِن نوع كالأتي:

  • الصداع التوتري العرضي

وفي هذا النوع تظهر أعراض الصداع في الغالب في منتصف اليوم، ويستمر لإسبوعين اثنين فقط وإن طال عن الإسبوعين خلال الشهر فإنه وفي هذه الحالة يندرج تحت النوع الثاني وهو الصداع التوتري المزمن.

  • الصداع التوتري المزمن

أما هذا النوع فإنه وفي الغالب يظل نشطاً طوال اليوم وطوال أيام الشهر فقط قد يخف مِن الحين للأخر لفترة ضئيلة، وفي كثيراً مِن الأحيان يكون مصحوباً بصداع نصفي.

قد يهمك

اسباب الصداع في مقدمة الراس عند الاطفال

أسباب الصداع التوتري

أسباب الصداع التوتري
أسباب الصداع التوتري

أخبرني الطبيب خلال تجربتي مع صداع التوتر أن الصداع التوتري يكون عبارة عن إنقباضات تحدث في الرقبة والرأس وفي الغالب فإن هذه الإنقباضات تنجم عن أحد هذه العوامل والمسببات:

  • جفاف العين.
  • التدخين.
  • تناول كمية زائدة مِن الكافيين.
  • الجفاف وعدم شرب ما يكفي مِن الماء.
  • تفويت إحدى وجبات اليوم الأساسية.
  • نقص نسبة الحديد في الدم.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • التوتر العصبي.
  • الضغط المستمر.
  • الجلوس أمام شاشة الحاسوب لساعات طويلة.
  • الإرهاق الشديد والتعب.
  • إلتهاب الجيوب الأنفية.
  • الإنفلونزا.
  • البرد.
  • الإصابة بإضطرابات في الأسنان وبخاصة الصرير.

كيفية تشخيص الصداع التوتري

خلال تجربتي مع صداع التوتر وتحديداً حينما ذهبت إلى الطبيب طلب مني إجراء بعض الفحوصات للتعرف أكثر على الحالة ومدى تفاقمها ولمَن لا يعلم فإنه يوجد نوعين مِن الفحوصات يُمكن إجراؤه لتشخيص الصداع التوتري وهما كالأتي:

  • التصوير المقطعي المحوسب

يتم هذا التصوير مِن خلال سلسلة أشعة سينية يتم توجيها إلى الحاسوب ومِن خلالها يُمكن رؤية المخ بشكل واضح.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

أما هذا النوع مِن الأشعة فإنه يجمع ما بين موجات الراديو وموجات المجال المغناطيسي الموجودين في تقنية الحاسوب وبفضلهما يُمكن الحصول على صورة واضحة للمخ.

 علاج الصداع التوتري

أخبرني الطبيب أيضاً خلال تجربتي مع صداع التوتر أن المرض بسيط للغاية ويُمكن علاجه بسهولة باستخدام أحد الوسائل التالية:

  • المسكنات مثل الباراسيتامول.
  • وفي حالة كان المريض يُعاني مِن الصداع التوتري المزمن فإنه وفي هذه الحالة قد يحتاج لأدوية أشد مثل الكيتورولاك والإندوميثاسين.
  • وفي حالات نادرة للغاية قد يضطر الطبيب لأن يصف للمريض أدوية مضادة للإكتئاب ومرخية للعضلات ولكن هذا فقط في حالة لم تُجدي المسكنات نفعاً.

تعرف على

أسباب الصداع المتكرر عند النساء

وبهذا عزيزي القاريء نكون قد تعرفنا معاً على تفاصيل تجربتي مع صداع التوتر وتعرفنا أكثر على هذا المرض ماهيته وأنواعه ومُسبباته وحتى أعراضه وكيفية علاجه.