تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف

تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف كانت تجربة إيجابية إلى حداً ما ولكن سلبية في بعض الأمور، ولمَن تعرف فإن حبوب بريمولوت هي حبوب لتنزيل الدورة تُساعد في بعض الحالات على تحفيز الحمل، وتُصنف هذه الحبوب كواحدة مِن أشهر أدوية علاج إضطرابات الحيض، فدعونا نتعرف معاً على تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف ومدى إيجابية أو سلبية هذه التجربة.

تعرف على

 تجربتي مع حبوب جنكوسان

تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف وعلاج إضطراب الدورة

تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف وعلاج إضطراب الدورة
تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف وعلاج إضطراب الدورة

بدايةً وقبل التطرق إلى تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف فإنه يجب الإشارة إلى أن الحبوب تحتوي على المادة النشطة النوريثيستيرون والذي يُعرف كذلك باسم هرمون بروجسترون الإصطناعي، ومِن المعروف عن هذه المادة أنها فعالة في تأخير الحيض، وبناءً على تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف فإن الحبوب وكافة الأدوية التي تحتوي على نفس المادة النشطة لا يُمكن استخدامها سوى خلال أيام معينة مِن الدورة الشهرية.

والأن وعن تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف فقد استخدمت هذه الحبوب بغرض اتظيم الدورة الشهرية فقد كنت أعاني مِن بعض الإضطرابات بها حيث أحياناً تتأخر عن موعدها وفي بعض الأحيان تأتي مبكرة، وقد تناولت هذه الحبوب لمدة ثلاث أشهر متتالية تماماً كما قال الطبيب لي وخلال هذه الشهور الثلاثة كان إضطراب الدورة يخف شيئاً فشيء حتى زال تماماً في الشهر الثالث حيث أصبحت الدورة تأتيني في وقتها تماماً فلا تتأخر يوم ولا تأتي مبكرة يوم واحد.

لكن وبعد فترة عادت نفس المشكلة وعادت دورتي الشهرية لإضطراباتها المعتادة فقمت باستخدام الحبوب ولكن هذه المرة تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف كانت غريبة بعض الشيء حيث لم يتغير شيء ولم يكن للحبوب أي تأثير يذكر مما إضطرني لزيارة الطبيب مرة أخرى لتغيير هذه الحبوب.

ملحوظة: يجب الإشارة إلى أن إضطراب الدورة النسائية أمر بالغ الخطورة ولابد مِن زيارة الطبيب في أقرب وقت لدى حدوث أي تأخير أو تبكير في موعد الدورة وبخاصة عند تأخرها حيث قد يصل الأمر إلى نزول الدم والإفرازات المقززة بعد أو خلال العلاقة الحميمية مما قد يتسبب في التهابات خطيرة.

شاهد كذلك

تجربتي مع زيادة الصفائح الدموية

إليك تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف

إليك تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف
إليك تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف

حبوب بريمولوت لا تُستخدم فقط في علاج إضطرابات الدورة النسائية بل وأيضاً لتأخيرها عن عمد وبالفعل قد قمت باستخدامها مرة أخرى لهذا الغرض حيث كان يتوجب علي السفر للعمرة قبل موعد نزول الدورة بعدة أيام فقط فخفت كثيراً أن تفسد عمرتي بسبب الدورة فقمت باستخدام حبوب بريمولوت وبالفعل جاء وقت الدورة ولم تنزل أي إفرازات ومرت العمرة بسلام حتى عدت وتوقفت عن استخدام الحبوب فعادت الدورة مرة أخرى ولكن هذه المرة كانت غزيرة بعض الشيء ولكن ليس بشكل مؤذي.

شاهد كذلك

تجربتي مع حبوب ليستيدا

نصائح هامة عند استخدام حبوب بريمولوت لوقف النزيف

بناءً على تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف وما قاله لي الطبيب قبل أن استخدم هذه الحبوب فإنه يُحبذ عند استخدام الحبوب إتباع النصائح القليلة التالية:

  • بدايةً فإنه يُمنع وبشكل تام استخدام استخدام هذه الحبوب خلال فترة الحمل أو حتى لو كان هنالك ولو شك قليل بوجود حمل حيث قد تتسبب الحبوب في الكثير مِن التشوهات البالغة، كما أنه ولو كانت المرأة حامل فإنه يكون مِن الطبيعي عدم نزول الدورة وبالتالي فإنه وفي حالة تأخر الدورة والرغبة في استخدام الحبوب لتحفيزها فإنه يُحبذ إجراء إختبار حمل أولاً.
  • الأقراص يتم تناولها عبر الفم مرة أو مرتين في اليوم حسب الحالة.
  • يُمكن تناول الأقراص مع أو بدون طعام.
  • في حالة الإصابة بحالة مِن الإسهال بعد تناول الحبوب مباشرةً فإنه يجب تناول الجرعة مرة أخرى.
  • تُستخدم الحبوب خلال أيام معينة مِن الدورة الشهرية يتم تحديد هذه الأيام بناءً على الحالة والسبب الذي ترغب في استخدام الحبوب مِن أجله وهي كلها أمور يحددها ويعاينها الطبيب المختص.
  • عند استخدام حبوب بريمولوت لمنع الحمل ومر على الجرعة ثلاث ساعات فإنه لا يُمكن تناول جرعة مضاعفة بل يجب استخدام وسيلة طبيعية أخرى كالواقي الذكري على سبيل المثال.
  • عند الإنتظام في استخدام حبوب بريمولوت يجب الإلتزام بموعد محدد مِن اليوم وعدم الإخلال به.

شاهد أيضا

باكتروبان Bactroban لعلاج الإلتهابات الجلدية

كيف تُستخدم حبوب بريمولوت لتأخير الدورة

خلال تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف لم يكن عندي أي فكرة عن طريقة استخدام الحبوب لتأخير الدورة لكن وحينما استخدمتها مرة أخرى فيما بعد لتأخير الدورة الشهرية علمت مِن الطبيب المختص أن الجرعة تكون قرص إلى قرصين في اليوم أحدهما في الصباح والأخر في المساء، وهذا قبل موعد نزول الدورة بخمسة أيام.

الأعراض الجانبية لحبوب بريميولوت

خلال تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف لم أتعرض لأي أعراض جانبية خطيرة لكن وللعلم فإنه مدون على النشرة الداخلية أن الحبوب يُمكن أن تتسبب في الأعراض التالية:

  • خروج الدورة بغزارة وكثافة بعض الشيء وهذا هو العرض الجانبي الوحيد الذي عانيت منه خلال تجربتي مع حبوب بريمولوت لتأخير الدورة.
  • القيء.
  • الغثيان.
  • الصداع النصفي.
  • تغيرات في الدورة الشهرية وعدم إنتظامها بعض الشيء.
  • الشعور بألم في الصجر.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • تورم الساقين أو أحدهما.
  • الشعور برغبة جنسية ملحة.
  • الشعور ببعض التعب والإرهاق بل وحتى التعب الشديد.
  • إضطراب الرغبة الجنسية.
  • الإصابة بحالة مِن الإكتئاب المؤقت.
  • الإنتفاخ المعوي.
  • إحتباس الماء في الجسم.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • الإصابة بحالة مِن الطفح الجلدي.
  • ضعف وظائف الكبد أو ضعف وظائف الكلى.
  • نمو أو تساقط الشعر بشكل مفرط.
  • الشعور بحالة مِن الدوخة والدوار.
  • ظهور حب الشباب.
  • عدم إتضاح الرؤية.
  • إضطراب حاسة السمع.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي كالمعتاد.

اقرأ أيضا

متى يبدأ مفعول حبوب بريمولوت

هل تُساعد حبوب بريمولوت على الحمل؟

هل تُساعد حبوب بريمولوت على الحمل؟
هل تُساعد حبوب بريمولوت على الحمل؟

تحتوي الحبوب على مادة النوريثيستيرون الفعالة التي تحد مِن إضطرابات الدورة الشهرية وتُساعد على إنتظامها بل وتقوية بطانة الرحم حتى وجعلها أكثر صحية وقابلية لإستقبال الحمل، لكن وبالرغم مِن هذا كله فإنه ما مِن دراسات أو أبحاث تؤكد قدرة الحبوب على تحفيز الإنجاب أو منعه، وإنما هو فقط يجعل الأجواء مناسبة لحدوث حمل صحي، كما يجب العلم أن المداومة على هذه الحبوب يتسبب في تعطل عمل الهرمونات في الجسم وقد يتسبب في حدوث إضطرابات وخيمة، كما أن تناول الحبوب مِن قبل الحوامل يُمكن أن يؤدي إلى خسارة الجنين حيث يؤدي وفي أبسط الحالات إلى تشوه الجنين.

قد يهمك كذلك

متى يبدأ مفعول حبوب بريمولوت لتنزيل الدورة ؟

وفي نهاية تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف نكون قد تعرفنا معاً على كل ما يخص حبوب بريمولوت مِن استخدامات وأعراض جانبية واردة الحدوث وحتى الأمور التي يجب تجنبها عند استخدام هذه الحبوبة، ومِن تجربتي مع حبوب بريمولوت لوقف النزيف قد تناولنا نبذة سريعة عما سيكون عليه الحال عند استخدام الحبوب والأعراض التي مِن المقرر أن تحدث بعد التوقف عن استخدام الحبوب ومدى خطورتها.