تجربتي مع المثانة العصبية

تجربتي مع المثانة العصبية كانت من التجارب المؤلمة والصعبة، والتي أثرت على نفسيتي كثيرًا، فهي من الأمراض التي تسبب الإحراج، والعزلة لمن يعانون منها، خاصة لمن يكون مجبرًا على الخروج من المنزل لفترات طويلة، فهو من الأمراض التي تشعرك بالرغبة الملحة في التبول.

تجربتي مع المثانة العصبية

تجربتي مع المثانة العصبية
تجربتي مع المثانة العصبية

تعددت تجارب المثانة العصبية لدى الكثير من الأشخاص الذين عانوا منها بشدة، وجاءت تجاربها كالآتي:

تجربتي مع المثانة العصبية – التجربة الأولى

تقول إحدى السيدات: مررت بمراحل عصيلة خلال فترة المثانة العصبية، فقد كانت تجربة مؤلمة، واستكملت قائلة:

  • ولكنني تغلبت على هذا المرض، وشفيت منه.
  • ولكن في بادئ الأمر كنت أشعر بالحاجة إلى التبول، ولم أستطيع السيطرة على هذه الرغبة، وقررت الذهاب إلى الطبيبة.
  • وفحصتني الطبيبة، واستمعت إلى معاناتي، وتحدثت معها عن الأعراض التي أعاني منها.
  • وأخبرتني الطبيبة أن ما أعاني منه يسمى المثانة العصبية، ووصفت لي الطبيبة أدوية، وطلبت مني عمل بعض التمارين، واتباع التعليمات.
  • وبالفعل تحسنت حالتي كثيرًا، ووصلت للشفاء التام.

تجربتي مع المثانة العصبية – التجربة الثانية

تقول صاحبة التجربة: بدأت تجربتي مع المثانة العصبية عندما كنت أعاني من الحاجة المستمرة لدخول الحمام، واستكملت قائلة:

  • فكان الأمر يتكرر معي حوالي 7 إلى 10 مرات يوميًا.
  • حتى وإن لم ينزل بول أثناء التبول، فالأمر لا يتعدى سوى الرغبة الملحة في الدخول إلى الحمام بشكل مفاجئ، ثم قد أجد مقدارًا بسيطًا من البول.
  • ولم أكن أحظى بنوم هادئ، فقد كنت أستيقظ عدة مرات في اليوم لاستعمال المرحاض، وأحيانًا أفقد السيطرة على نفسي.
  • إلا أنني لجأت إلى الطبيب، ومع مداومتي على الأدوية، وبعض التمارين، وتحسين حالتي النفسية، بدأت أعراض المرض تتلاشى حتى شفيت.

شاهد من هنا

تجربتي مع عملية رفع المثانة

تعريف المثانة العصبية

تقول إحدى السيدات: من خلال تجربتي مع المثانة العصبية، فإن المثانة العصبية هي كالتالي:

  • عبارة عن إشارات عصبية، يرسلها المخ إلى المثانة، للتحكم في البول.
  • ويتم تدفق البول من خلال العضلات الملساء للمثانة، والتي تحتوي على البول، وتختزنه حتى تمتلئ به.
  • وعندما يصل البول إلى الامتلاء في المثانة، فإن الدماغ يرسل إشارات عصبية إلى المثانة لملاحظة الحاجة إلى إفراغ البول الموجود بها.
  • ومن يعاني من المثانة العصبية، فإن استقبال هذه الإشارات تكون مضطربة، وقد يتم إرسال إشارات ليست صحيحة.

أسباب الإصابة بالمثانة العصبية

تجربتي مع المثانة العصبية
تجربتي مع المثانة العصبية

تقول إحدى الفتيات: من تجربتي مع المثانة العصبية، فإن أسباب الإصابة بالمثانة العصبية ما يلي:

  • الإصابة بالشلل الرعاش.
  • الإصابات التي تحدث للعمود الفقري.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • تعرض الشخص للسكتة الدماغية.
  • الزهايمر من الأمراض التي تسبب المثانة العصبية.
  • مرض السكري إحدى أسباب الإصابة بمرض المثانة العصبية.
  • تضخم البروستاتا.
  • تناول مدرات للبول.
  • التقدم في السن من أسباب الإصابة بالمثانة العصبية.

أعراض المثانة العصبية

تقول إحدى الفتيات: من تجربتي مع المثانة العصبية، فإن لها أعراض مزعجة، وهي كالتالي:

  • سلس البول.
  • لا يستطيع الفرد إفراغ المثانة من البول كليًا.
  • ارتفاع احتمالية إصابة الشخص بالتهابات في المسالك البولية.
  • أثناء التبول يشعر الفرد بأن تدفق البول يحدث بشكل تدريجي.
  • قد يفقد المصاب القدرة على التحكم في المثانة.
  • الشعور بالشد عند التبول.
  • حدوث خلل في إشارات المخ، ولا يستطيع الفرد أن يحدد إذا كانت المثانة لديه ممتلئة بالفعل أم لا.
  • وتؤثر المثانة العصبية على حياة الشخص، وتجعله يميل إلى العزلة، ويعاني من التوتر بسبب الحالة التي يعانيها، ويصاب بالاكتئاب.

علاج المثانة العصبية

يقول أحد الأشخاص: من خلال تجربتي مع المثانة العصبية، فإن الطبيب وصف لي التعليمات التالية:

  • أكد علي أن أداوم على الأدوية التي كتبها لتعزيز الشفاء، والقدرة على إفراغ المثانة عند التبول، وذلك بتقلص العضلات الملساء للمثانة.
  • ووصف لي بعض التمارين الرياضية التي يجب أن أفعلها لتقوية عضلات المثانة.
  • وأشار الطبيب أنه يجب عدم الانتظار حتى الشعور بالرغبة في التبول، ويجب التبول على فترات، حتى لا يأتي الإحساس المفاجئ بالرغبة للتبول.
  • كما وصف لي الطبيب عمل جلسات تحفيز كهربائية، لضبط الخلل في إرسال الرسائل بين المخ والمثانة.
  • وجلسة التحفيز الكهربائية عبارة عن وضع قطبين على الجلد، وهذه الأقطاب تقوم بإرسال نبضات كهربية تعمل على تنظيم الإشارات الكهربائية من المخ للمثانة.
  • وأشار الطبيب، أنه في حالة عدم تحسن الحالة من كل الطرق السابقة، يتم اللجوء إلى عملية جراحية لتحسن الوضع.

اقرأ أيضا

ديتروبان Ditropan لعلاج مشاكل المثانة والمسالك

نصائح لمن يعانون من المثانة العصبية

يقول أحد الأشخاص: من خلال تجربتي مع المثانة العصبية، فإن هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها لمن يعانون منها، وهي كالآتي:

  • تجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، مثل الشاي، والمشروبات الغازية، والقهوة.
  • وفي حالة إذا كان الشخص المصاب يمارس القيادة مسافات طويلة، يجب التوقف بين الحين والآخر ليقضي حاجته، لتجنب الشعور المفاجئ بالرغبة في التبول.
  • والمصاب عليه تجنب شرب السوائل قبل النوم، لعدم الاستيقاظ ليلًا.
  • ويجب على المصاب الدخول إلى المرحاض قبل أن يسافر.

تشخيص مرض المثانة العصبية

يقول أحد الأشخاص: من تجربتي مع المثانة العصبية، فإنه يتم تشخيص مرض المثانة العصبية كالتالي:

  • يظن البعض أن ما يحدث له من عدم القدرة على التحكم في التبول أنه مصاب بالسكري، ولكن بعد التحليل لا يعاني، مما يعني أنه مصاب بالمثانة العصبية.
  • الرغبة الملحة في التبول لعدد أكثر من 7 مرات في اليوم.
  • ويتم تشخيص مرض المثانة العصبية بواسطة المنظار، وذلك من خلال إدخال أنبوب إلى المثانة.
  • وفي نهاية أنبوب المنظار يدخل الطبيب كاميرا لاستكشاف الانسدادات، أو مشاكل في المثانة من الداخل.
  • ويتم تشخيص المرض بقياس حجم البول المتبقي وذلك من خلال إدخال قسطار للمثانة، وقياس الحجم المتبقي من البول.
  • أو يتم قياس الحجم المتبقي من البول عن طريق الموجات الفوق صوتية، وذلك إذا كانت كمية البول المتبقية في المثانة كبيرة بعد فحصها.
  • ويقوم الطبيب بإجراء فحص كامل لجسد الحالة، وذلك بفحص المثانة، والبطن، وفتحة الشرج.
  • ويطلب إجراء صور إشعاعية، وإجراء فحوصات للكلى.
  • وبعد انتهاء الطبيب من التشخيص، يحدد طريقة العلاج المناسبة مع الحالة.

طرق الوقاية من المثانة العصبية

من خلال تجربتي مع المثانة العصبية، فإن الأطباء يؤكدون أن هناك عوامل تساعد على تجنب الإصابة بمرض المثانة العصبية، وتشتمل على الآتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات الحوض.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من تناول الكافيين.
  • إجراء التمارين الرياضية يوميًا.
  • الحفاظ على الوزن المناسب، وتجنب السمنة، وذلك باتباع عادات صحية، وتناول أغذية صحية.
  • تجنب انتفاخ المثانة، وذلك بشرب كمية سوائل كبيرة قبل النوم.
  • تقليل تناول الأطعمة الحارة.
  • تفريغ المثانة من البول عند الحاجة لذلك.

هل تؤثر المثانة العصبية على الإنجاب؟

تجربتي مع المثانة العصبية
تجربتي مع المثانة العصبية

تقول الدراسات أن الإصابة بالمثانة العصبية ليس لها تأثير على القدرة الإنجابية، ولكن يجب على المريض الالتزام بالتعليمات التي يحددها الطبيب، وتناول الأدوية في مواعيدها، لتجنب حدوث أي مضاعفات أو آثار سلبية.

شاهد أيضا

بيورينول Purinol أقراص لعلاج النقرس وحصوات الكلى

جديرًا بالذكر، أنه من خلال تجربتي مع المثانة العصبية، فإنها من الأمور الشائعة التي تحدث للرجال والنساء، وتجعلهم غير قادرين على ممارسة حياتهم الطبيعية، وقد يتفاقم المرض، ويصاب المريض بمضاعفات تتسبب له في عدم قدرته على التحكم بنفسه، وبالتالي يؤثر على الحالة النفسية.