تجربتي مع التكميم وزني ٩٠

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠ من التجارب المميزة التي لعبت دور مميز في إنقاص وزني، وحصلت من خلالها على جسم مثالي، وهي عبارة عن عملية جراحية تعتمد على تقليص حجم المعدة، وإزالة نسبة كبيرة من الدهون بها بمعدل 75% إلى 80%، وتقليل كمية الطعام التي يتناولها الشخص، وهي واحدة من أشهر عمليات التخصيص.

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠
تجربتي مع التكميم وزني ٩٠

تعددت تجارب عملية التكميم، باعتبارها من الطرق الناجحة لإزالة الوزن والسمنة سريعًا، ومن هذه التجارب ما يلي:

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠- التجربة الأولى

يقول صاحب التجربة: من خلال عملية التكميم، استطعت فقدان كمية كبيرة من وزني، واستكمل قائلًا:

  • فقد كنت شخصًا كسولًا جدًا، وآكل كل طعام يحلو لي، ولا أمارس الرياضة، ولا أتحرك كثيرًا.
  • حتى وأنني كنت آكل للترفية، وليس عندما أجوع فقط، حتى زاد وزني كثيرًا، وتأثرت صحتي، وأصيبت بالسكري.
  • ودخلت في غيبوبة سكر، وأصيبت بوعكة صحية، وهو ما جعلني أقرر بدء تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، وأصبح وزني مناسب الآن، فقد فقدت 10 كيلو جرام من وزني في أول أسبوع.
  • وبعد مرور سنة على العملية وصلت للوزن المثالي، وكانت تجربتي حقًا رائعة.

شاهد أيضا

تجربتي مع كيتو دايت والتكيس

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠- التجربة الثانية

تقول إحدى السيدات: كان وزني قبل الحمل 58 كيلو جرام، وبعد الحمل بدأ وزني يزداد حتى وصل إلى أكثر من 90 كيلو، واستكملت قائلة:

  • وقررت أن أخوض تجربة التكميم بعد الولادة، خاصة أنني لم أعتاد على الوزن الزائد، وقومت بالعملية بعد 9 شهور من الولادة.
  • حيث حدد الطبيب لي موعد الجراحة، ولم أشعر بالخوف في البداية، ولكن العملية كانت بسيطة، وأرشدني الطبيب إلى اتباع بعض النصائح.
  • وبعد مرور 11 شهر من العملية فقدت 40 كيلو من وزني، وأنا الآن راضية تمامًا عن نتائج العملية، وأشعر بالسعادة، وانعكس ذلك على نفسيتي.
  • وبذلك فإن تجربتي مع التكميم وزني ٩٠ إلى الوزن المثالي تجربة ناجحة، وأنصح الجميع باللجوء إلى هذه العملية لمن يعاني من السمنة.

مميزات عملية التكميم

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠
تجربتي مع التكميم وزني ٩٠

تقول إحدى السيدات: كانت تجربتي مع التكميم ناجحة، فهي من العمليات الفعالة في إنقاص الوزن، وتتميز بالمميزات التالية:

  • تعمل على تحسين حياة الشخص، فهي تنقص الوزن بنسبة 70% من الوزن الطبيعي.
  • تقلل الشهية نحو الأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية.
  • تمنح الجسم الإحساس بالشبع لفترة طويلة.
  • تحسين الحالة النفسية لمرضى السمنة، وعلاج الأمراض المزمنة المتعلقة بالسمنة، كالسكري، والضغط.
  • تساعد على فقدان الوزن السريع، مع ممارسة الرياضة، واتباع حمية غذائية.
  • تقلل من آلام المفاصل.
  • تفقد الوزن تدريجيًا، وبالتالي لن تؤثر سلبيًا على صحة المريض.
  • من العمليات الآمنة، وتفقد وزن الجسم دون حدوث مضاعفات.

مقدار الوزن الذي يخسره الجسم بعد عملية التكميم

تقول سيدة: من تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، فإن عملية التكميم تخسر الجسم كمية كافية من الوزن، ويتضح ذلك كالآتي:

  • تخسر عملية التكميم من 3 كيلو إلى 9 كيلو بعد الأسبوع الأول من إجراء العملية.
  • وبعد مرور أول 3 شهور من العملية يخسر الجسم ما بين 35% إلى 45% من الوزن.
  • ويخسر الجسم نسبة تتراوح ما بين 50% إلى 60% بعد مرور 6 شهور من إجراء العملية.
  • وفي نهاية أول عام من إجراء العملية يخسر الجسم ما يقرب من 70% من الوزن.

نسبة نجاح عملية تكميم المعدة

أكد الكثير من الأطباء أن نسبة نجاح عملية التكميم تصل إلى 80% وأكثر، ولكن يعتمد ذلك على الآتي:

  • اتباع الإرشادات والنصائح التي أكد عليها الطبيب.
  • تقليل كمية الطعام الذي يتناوله الشخص، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية.
  • ممارسة الرياضة، وتناول كميات كافية من الماء.

مخاطر عملية تكميم المعدة

يقول أحد الأشخاص: من تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، فإنه على الرغم من أهميتها، إلا أنها قد تسبب بعض المخاطر، منها الآتي:

  • الإصابة بتجلد الدم، أو نزيف حاد.
  • حدوث عدوى بكتيرية أثناء إجراء العملية، خاصة عند استخدام أدوات طبية غير معقمة.
  • القيء والغثيان، وارتجاع المريء.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • انخفاض مستوى السكر.

اقرأ أيضا

تجربتي مع رجيم التكميم بدون جراحة

خطوات إجراء عملية التكميم

تقول سيدة: من تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، فإنه يتم إجراء عملية التكميم باتباع الخطوات التالية:

  • تعتمد عملية تكميم المعدة على استئصال جزء كبير من حجم المعدة وتصغيرها، ويتبقى 70% إلى 80% من حجم المعدة الأصلي.
  • وهو ما يجعل المريض يشعر بالشبع السريع عند تناوله الأطعمة.
  • ويتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير الكلي.
  • ويفتح الطبيب شقوق جراحية ليدخل إلى الجسم من خلالها.
  • ويجري الطبيب تدبيس المعدة عموديًا، لإزالة الجزء المنحني الأكبر منها.
  • والعملية تستغرق حوالي ساعة إلى ساعة ونصف، على حسب الحالة، وحجم جزء المعدة المرغوب إزالته.

هل يزيد حجم المعدة بعد عملية التكميم؟

من تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، فإنه يزداد حجم المعدة بعد عملية التكميم مع مرور الوقت، ومع تناول الأطعمة، ولكن ذلك يتم كالآتي:

  • في حالة تناول كمية كبيرة من الأطعمة، وخاصة السكريات، ولذلك فإن العملية لا تصلح من لديه شراهة كبيرة تجاه السكريات.
  • ولكن مع المعدل الطبيعي لتناول الأطعمة، فإنه لا يتم زيادة حجم المعدة، كما لا تعود إلى حجمها الأصلي لما كانت عليه قبل إجراء العملية.

مشاكل المعدة التي تحتاج إلى عملية التكميم

تقول إحدى السيدات: من خلال تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، وأصبح الآن وزني مثالي، ويحتاج البعض إلى هذه العملية لمن يعاني من الآتي:

  • الإصابة بالأورام السرطانية.
  • التهابات المعدة المتراكمة.
  • النزيف الحاد في المعدة.
  • إصابة المعدة بالتقرحات الشديدة.
  • ظهور كتل دهنية في المعدة.
  • ثقوب في جدار المعدة.

معايير الخضوع لعملية التكميم

يوجد بعض المعايير التي يحتاج الشخص المقبل على إجراء عملية التكميم أن يتوافق معها، وهذه المعايير كالآتي:

  • أقل وزن لإجراء العملية هو أن يزيد الشخص 30 كيلوجرام عن الوزن المثالي.
  • إجراء هذه العملية تتطلب أن يكون عمر المريض ما بين 18 عامًا إلى 65 عامًا.
  • يمكن إجراء عملية التكميم لمن يتجاوز عمره ال65 عامًا، إذا كانت حالته المرضية تستدعي إجراء هذه العملية، وصحته تسمح بإجراؤها.

الإرشادات الواجب اتباعها بعد عملية التكميم

تجربتي مع التكميم وزني ٩٠
تجربتي مع التكميم وزني ٩٠

تقول سيدة: تجربتي مع التكميم وزني ٩٠، كانت مذهلة لفقدان الوزن الزائد، وأوصاني الطبيب باتباع هذه الإرشادات بعد العملية:

  • اتباع نظام غذائي سليم، وذلك بتقسيم الوجبات إلى وجبات متعددة وصغيرة على مدار اليوم.
  • لا يجب تناول كميات من الطعام تتجاوز معدل الإحساس بالشبع، وهي من أهم الشروط اللازمة للحفاظ على المعدة من تمددها.
  • عدم تناول المشروبات الغازية، لأنها تمدد المعدة بسهولة مرة أخرى.
  • تجنب تناول السكريات تمامًا.
  • عدم شرب الماء أثناء تناول الطعام.
  • ضرورة مضع الأكل جيدًا.
  • ممارسة الرياضة للحفاظ على كتلة العضلات وتقويتها، وتحفيز الكولاجين بالجلد، وبالتالي شد الترهلات الناتجة عن فقدان الوزن بعد العملية.
  • قد يصف الطبيب لك بعض المكملات الغذائية، ويجب عليك تناولها بانتظام، خاصة في الشهور الأولى بعد العملية.

شاهد من هنا

تجربتي مع الترهل بعد التكميم

وبذلك فإن تجربتي مع التكميم وزني ٩٠ كانت أشبه بعصا سحرية، جعلتني أفقد الوزن الزائد، وأصبح في الوزن المثالي الذي أنا عليه الآن، ولذلك لا داعي للتخوف من إجراء هذه العملية، وتهدف إلى ترك جزء في المعدة لاستيعاب ربع معدل الوجبات المعتادة، وبالتالي سد الشهية، وتناول كميات مناسبة من الطعام للحصول على وزن مناسب.