تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج سواء من شخص معين، أو بنية الزواج بشكل عام لأن الزواج شرعه الدين الإسلامي لبناء الأسرة المسلمة، من خلال عملية تقنين وحفظ للعلاقة بين الرجل والمرأة، وما ينتج عنها من أطفال، ومن منطلق تلك الأهمية للزواج أقدم إليكم تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج .

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من شخص معين

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من شخص معين
تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من شخص معين
  • أحب زميلتي في العمل ولكني ما زالت شاب في مقتبل العمر لم أجهز نفسي بعد للزواج وتكاليفه، وكنت أخشى كثيرا أن يتم خطبتها، أو أن تتزوج من غيري 
  • وما كنت قادرا على البوح لها بتلك المشاعر، إلا عندما أكون مستعدا للخطوة بالكامل، وفي الحديث من صديق لي كنت اسأل عن عمل اضافي حتى اتمكن من خطبتها 
  • قال لي أن اسعى في البحث عن العمل وأن أحافظ على الاستغفار بنية الزواج من تلك الفتاة والتعجيل بالأمر، وقال لقد نصح رسولنا الكريم بأن تلتزم به بنات حواء، وذلك لأنهم مع الأسف أكثر أهل النار فيكون الاستغفار هو بمثابة طوق النجاة لهن.
  • والاستغفار سحر المهمومين والمكروبين ومن لديهم مطلبه من الله، فيقول الله في كتابه العزيز أن الاستغفار وكثرته يكون سبب في رزق صاحبه بالبنات والبنين وذلك لا يحدث بدون زواج.

بالفعل بدأت أردد تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من شخص معين من خلال ترديد الدعاء التالي مع ذكر الفتاة التي أحبها اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

اقرأ أيضا

تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة للزواج

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من القرآن الكريم

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من القرآن الكريم
تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج من القرآن الكريم

توجد العديد من صيغ الاستغفار الواردة في القرآن الكريم كتاب الله عز وجل، وينال المسلم بذلك ثواب ذكر الله وثواب قراءة القرآن وثواب الدعاء والاستغفار، حيث قال تعالى:

  • قوله تعالى: “رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي”.
  • وقوله تعالى: “رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”.
  • وقول ربنا: “رَبَّنَا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ”.
  • وقوله تعالى: “رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ”.
  • {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا

لهذا إن كنت تبحث عن العفة والزواج وزينة الدنيا من المال والذرية سيرزقك الله بالاستغفار، ولم يقتصر جزاء الاستغفار على الدنيا فقط بل وعد الله المستغفرين بأن الجنات والأنهار الحلوة، فهي جزائهم لما صبروا وذكروا الله.

وقد عظم الله أجر المستغفرين فيقف الاستغفار يوم القيامة لصاحبه فيكون مفتاح باب الجنة له، وإن أردت سرعة قبول دعائك عليك بالاستغفار في الليل ووقت السحر، لأن الله يحب عباده الخاشعين المتوسلين له ليحقق لهم ما يتمنوا.

شاهد أيضا

تجربتي مع الاستغفار وقت السحر

حكم تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج 

  • قد أجمع  الفقهاء المسلمين في الأمة الإسلامية على أنه يجوز ترديد وقول الذكر والدعاء به بالقلب وباللسان وذلك لمن كان مُحدِثًا وبه جنابة مثلًا.
  • كما أجتمع الفقهاء على أنه يجوز على المسلمة الحائض، وكذلك النفساء أن تذكر الله بالاستغفار وبدون طهارة فهو أمر مباح لا حرج فيه ولا حرام كما يجوز الذكر بالتسبيح، والتهليل، والاستغفار، والتكبير، والصلاة على النبيّ صلى الله عليه وسلم.
  • فضّل بعض علماء الأمّة المسلمين بأن الذكر بالقلب مفضل عن الذكر باللسان حيث أنه إذا أراد العبد المسلم أن يقتصر بالذكر باللسان فقط فلا مانع من ذلك، وإن كان الجمع بين القلب واللسان في الذكر أفضل، وأكثر نفعًا، ولا يجوز للمسلم أن يضيع الكثير من الفضل بأن يجمع بينهم.
  • كما يجب على كل مسلم ألا يرائي الناس بذكر الله تعالى فليس في ذلك خيرًا له ويضيع عمله فالله طيبًا ولا يقبل إلا طيبًا.

اقرأ أيضا

تجربتي مع دعاء اللهم صب علينا الرزق صبا صبا

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج والدعاء

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج والدعاء
تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج والدعاء
  • اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ”.
  • والدعاء الذي ينطق به المسلم في صلاته ما بين التشهُّد والتسليم، حيث قال رسول الله صلى عليه وسلم: اللهمَّ اغفرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسررتُ وما أعلنتُ، وما أسرفْت، وما أنت أعلمُ به منِّي، أنت المقدِّم وأنت المؤخِّر لا إله إلا أنت”.
  • والاستغفار ليس مجرد ذكر بل هو دعاء لله سبحانه وتعالى وطلب العفو والمغفرة منه والنجاة من النار بالذنوب والأفعال السيئة الذي قام بها الإنسان في حياته 
  • الاستغفار هو مكفر للخطايا والذنوب والمعاصي، فالمسلم الذي يستغفر ربه من ذنبه فإن الله يغفر له تلك الخطايا والزلات، وتلك المغفرة تختلف حسب اختلاف درجة التوبة، فهي قد تشتمل على المغفرة للذنبَ كلّه حتى يرجع ويعود العبد لربه خاليًا من كل الذنوب والمعاصي.
  • بكثرة الاستغفار يفتح للعبد بابًا لدخول الجنّة والتي أعدّها الله للعباد المُتَّقين المؤمنين والذين يستغفرونه من شر ذنوبهم التي ارتكبوها، ويتوبون عن معاصيهم، حيث قال تعالى: “أولئك جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ”.
  • وقاية العبد من خِزي الدنيا والآخرة والذي يلحق بالكافر والمنافق يوم القيامة، فلا يفضح الله كل مؤمن مستغفر، ولا يُخزيه أمام الأشهاد يوم ترفع الحُجب، وتجلّى الحقائق للنفوس.
  • كما أن الاستغفار تجديد لإيمان العبد بربه، فالذنوب والخطايا والمعاصي تُضعف إيمان العبد بربه وتجعله عرضة للشيطان الرجيم.

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج ودعاء سيد الاستغفار

تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج ودعاء سيد الاستغفار
تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج ودعاء سيد الاستغفار
  • (اللَّهمَّ أنتَ ربِّي ، لا إلَهَ إلَّا أنتَ ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ ، وأبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ ، وأعترفُ بِذنوبي ، فاغفِر لي ذنوبي إنَّهُ لا يَغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ)
  • (اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ ، والجبنِ والبخلِ ، والهرمِ ، وعذابِ القبرِ ، وفتنةِ الدجَّالِ ، اللهم آتِ نفسي تقواها ، وزكِّها أنت خيرُ من زكَّاها ، أنت وليُّها ومولاها ، اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من علْمٍ لا ينفعُ ، ومن قلْبٍ لا يخشعُ ، ومن نفسٍ لا تشبعُ ، ومن دعوةٍ لا يُستجابُ لها)
  • (رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ)
  • (أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه) ،من قاله غفر له وإن كان فرّ من الزحف
  • (اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ)
  • اللَّهمَّ اغفِر لي وارحَمني