تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية

تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية هو ما أرغب في نقله لكم، حيث يعتبر هذا الاضطراب هو أحد أنواع المشاكل النفسية التي يكون لها تأثير كبير على عقل الشخص المصاب، مما يؤدي إلى ظهور العديد من السلوكيات وردود الأفعال المتهورة، التي قد تضع حياة هذا الشخص في خطر شديد.

تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية
تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية

تجربتي مع اضطراب الشخصية

من خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية سوف أشرح لكم أبرز ما يتعلق بهذا النوع من الاضطرابات النفسية، وهو كما يلي:

  • هو أحد الاضطرابات التي يجدها علماء النفس بشكل متكرر على أساس يومي، كما وضح الأخصائي النفسي أنه ينتشر خاصة بين المراهقين.
  • تشير الأبحاث إلى وجود علاقة بين هذا الاضطراب واختلال التوازن في كيمياء الدماغ، على الرغم من أن حقيقة أسبابه غير معروفة.
  • وهذا يعني أنه لسبب غير معروف يحدث اضطراب الناقلات العصبية المسؤولة عن تنظيم العواطف والمزاج، ونتيجة لذلك هناك تقلبات مزاجية حادة.
  • وفقًا لعدة أبحاث علمية فإن ما يقرب من 70٪ من المصابين باضطراب الشخصية الحدية هم من النساء.
  • مما يشير إلى وجود فجوة واضحة بين الجنسين في انتشار هذا الاضطراب.
  • وعلى الرغم من أنها تدعي أنه لا يوجد دليل علمي قاطع يدعم ذلك، إلا أنها لا تزال ترى أن الإناث أكثر حساسية من الرجال بسبب تركيبتهن النفسية.
  • نظرًا لأن عواطف الفتيات أكثر عرضة للتغيير من عواطف الرجال، فمن المرجح أن يختبروا ذلك.
  • كما تقول امرأة تبلغ من العمر 32 عامًا أنها تعاني من أعراض اضطراب الشخصية الحدية منذ فترة طويلة لكنها افترضت أنها مجرد جزء من شخصيتها.
  • وتقول: لقد وصفني جميع من حولي بأنني حساسة للغاية، وقلقة، ولدي نفاد في الصبر، وصعبة.
  • بينما كانت هذه كانت علامات مرض لم يخطر ببالي قط.
  • كما قالت: لم أتخذ قرارًا بزيارة طبيب نفسي إلا في عام 2019 حين ذلك الوقت كان كل شيء يسير على ما يرام، لكنني كنت أشعر بالاكتئاب والغضب والأفكار الانتحارية.

شاهد من هنا

اضطراب الشخصية الحدية BPD الأسباب والعلامات والعلاج

رحلة اضطراب الشخصية الحدية

أما الآن سوف أعرض لكم الرحلة التي يمر بها المريض من خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية، وهي كما يلي:

  • خلال رحلتي قد قابلت سيدة أخرى تعاني من نفس المشكلة.
  • وقد كانت طالبة في قسم الكيمياء الحيوية بكلية العلوم تم تشخيصها باضطراب الشخصية الحدية قبل ثلاثة أشهر، وكانت تشرح نفس الاعراض المتطابقة تقريبًا.
  • حيث قالت: بدأت في إيذاء نفسي وفكرت في طرق مختلفة لإنهاء حياتي لأنني شعرت باستمرار أنني فاشلة وأنني شخص غير مرحب به.
  • كما قالت أنه على الرغم من كونها منفتحة، فقد تم استبعادها دائمًا من عائلتها، وعانت من الشعور بالوحدة منذ أن كانت طفلة صغيرة.
  • وتتابع: بدأت في إيذاء نفسي وفكرت في طرق مختلفة لإنهاء حياتي منذ أن شعرت باستمرار أنني مرفوضة، ولا أحد يحبني، وفاشلة، ولا أحد يهتم بأمري.
  • كما قالت: كنت أبحث عن تقنية لا تسبب الألم لإنهاء حياتي، أعلم أنها فكرة محظورة، لكنني لم أستطع إيقاف الفكرة نفسها، وكنت أفكر دائمًا في الخيارات المختلفة.
  • وقد قالت أنها طلبت المساعدة من الطبيب النفسي، الذي أوصى بها بعد ذلك إلى طبيب نفسي آخر كان قد سبق لها أن أعطاها تشخيصًا لاضطراب الشخصية الحدية قبل أشهر.
  • وعندما قابلت هذه السيدة كانت مضطربة وغاضبة للغاية بعد مشادة عائلية قوية مع والدتها.
  • حينها قالت: إنني كنت مستاءة، وأبكي، ومستعدة لإنهاء حياتي عندما غادرت المنزل.
  • واستكملت: في تلك المرحلة اتصلت بصديقة اقترحت لي أن أرى طبيبًا نفسيًا في الجامعة، لقد فعلت ذلك وبدأت عملية العلاج.

أعراض اضطراب الشخصية الحدية

تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية
تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية

في تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية عرفت أن هناك أعراض وإليكم أبرز أعراض اضطراب الشخصية الحدية فيما يلي:

  • خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية قد لاحظت أن هذا النوع من الاضطرابات يؤثر على عدة أمور.
  • حيث يتأثر إدراكك لذاتك، وعلاقاتك الشخصية، وسلوكك العام باضطراب الشخصية الحدية.
  • كما يظهر لديك الخوف من التخلي عنك طوال الوقت، مما قد يدفعك للجوء إلى وسائل عنيفة لمنع الرفض أو الانفصال الفعلي.
  • ويصبح لديك نمط غير مستقر من الروابط الرومانسية، مثل العشق القوي لشخص ما والإدراك اللاحق أنه غير مهتم أو غير لطيف.
  • الميل لإيذاء النفس والانخراط في سلوك انتحاري، والذي ينتج في كثير من الأحيان عن الخوف من الرفض أو الانفصال عن الآخرين.
  • البهجة الشديدة أو الألم أو الإحراج أو الخوف كل هذه هي المكونات الرئيسية لتقلبات المزاج العنيفة التي تستمر لعدة ساعات أو أيام.
  • استمرار الشعور بالعدم.
  • انهيار الأعصاب الناجم عن الغضب الشديد، متبوعًا بأفعال غير لائقة مثل الوقاحة والسخرية أو الانخراط في قتال جسدي.
  • ومن الاعراض أيضاً تحولات سريعة في هوية الشخص وإدراكه لذاته، بما في ذلك الأهداف والمعتقدات.
  • بالإضافة إلى الاعتقاد بأنه شخص فظيع أو لا قيمة له على الإطلاق.
  • قد يقضي الشخص المصاب بضع دقائق إلى عدة ساعات من حالات الرهاب التي تفقد الواقع وتتعلق بالتوتر.
  • تجنب النجاح بالتخلي عن وظيفة جيدة أو إنهاء علاقة ناجحة كلها تعتبر أيضا أمثلة على السلوك المحفوف بالمخاطر والمندفع.

اقرأ أيضا

10 علامات على اضطراب الوسواس القهري OCD

علاج اضطراب الشخصية الحدية

تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية
تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية

في تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية عرفت أن هناك طريقتان فقط لعلاج اضطراب الشخصية الحدية، فيما يلي نوضح طرق العلاج، وأهم مراحل العلاج التي يمر بها المريض:

  • خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية قد لاحظت أن العلاج نوعين فقط.
  • النوع الأول هو العلاج المعرفي السلوكي مع التركيز على تغيير العواطف والأفكار وكذلك السلوك.
  • أما النوع الثاني هو التحليل النفسي، والذي يهدف إلى علاج العقل الباطن والذكريات المخزنة هناك والتي تسبب اضطرابات سلوكية.
  • عادة ما يستمر علاج خلل النسيج القصبي الرئوي لمدة 18 شهرًا ويتضمن أكثر من 20 جلسة.
  • تقول إحدى المرضى أنه بعد تشخيص حالتها، بدأت عائلتها في السيطرة عليها، وفهمها بشكل أكبر.
  • كما تحسنت علاقتها بوالدتها وإخوتها كثيرًا بمجرد أن أدركوا أنها لا تستطيع إدارة ما كانت تمر به وأن الأمر لم يكن طبيعي.
  • وقالت : كنت أواجه تقلبات مزاجية ليست عديمة الجدوى خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية، وكانت قراراتي متهورة مثل ترك الوظائف المهمة، أو الانسحاب من المدرسة ليست غير محددة كما يدعي البعض، إنها أمور خارجة عن إرادتي.
  • كما قالت أنها دون أي مبرر فكرت في ترك دراستها، لكنها غيرت رأيها في النهاية واستأنفت جدول دراستها المعتاد بعد بداية العلاج.
  • كما يلاحظ الطبيب النفسي أن طريق الشفاء طويل وينطوي على الكثير من الصبر.
  • لكن التحديد المبكر يقلل بشكل كبير من الوقت والجهد اللازمين لعملية العلاج، وهذا يسلط الضوء على أهمية الاكتشاف المبكر لهذا المرض.
  • نظرًا لأنهم يخطئون في ظهور الأعراض على أنها صفات شخصية نموذجية، فإن أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض في النهاية يلتمسون الرعاية الطبية في كثير من الأحيان.
  • وقد قالت نفس المريضة: إذا كان الأشخاص المقربون مني قد أدركوا ما كنت أعبر عنه خلال تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية بشأن الوحدة في مرحلة مبكرة لكان الأمر مختلفًا.
  • كما قالت عندما بدأت عملية الشفاء: أريد أن أكون شخصًا عاديًا في نهاية هذه الرحلة، كيف يمكنني التصرف بشكل طبيعي إذا كنت لا أعرف كيف أتصرف؟
  • يجب أن تتوقف هذه الأفكار المتسارعة والمتضاربة أحيانًا، لذلك أرغب في الاسترخاء تماما، وهذا ما أرغب في الوصول إليه من خلال رحلة علاجي.

اقرأ أيضا

ما هو الفرق بين العصاب والذهان ؟

تجربتي مع اضطراب الشخصية الحدية قد قمت بعرضها لكم، يظهر هذا النوع من الاضطرابات في أعمار مختلفة، أي أنه لا يعتمد على سن معين، ولكن تختلف درجته من شخص إلى آخر، كما تختلف درجة استيعاب العلاج تبعاً للدرجة التي وصل إليها الشخص، لذلك من المهم أن يتم الاكتشاف المبكر لمثل هذه المشاكل النفسية.