تجربتي في علاج عصب السمع

تجربتي في علاج عصب السمع من التجارب التي غيرت حياتي وفادتني بشكل كبير، وفي هذه التجربة مررت بالكثير من المراحل المتعبة إلى أن تم شفائي واستعدت حاسة السمع مرة أخرى وأصبحت أستطيع سماع حتى أخفت الأصوات كما كنت في السابق.

تجربتي في علاج عصب السمع

تجربتي في علاج عصب السمع
تجربتي في علاج عصب السمع

حاسة السمع من أهم الحواس في حياة الإنسان وتساعده على ممارسة حياته، وعندما تصاب بأي خلل يجب علاجه على الفور للتحسين من جودة الحياة، وتجربتي في العلاج تتمثل في الآتي:

  • لقد كنت أعاني من مشكلة في حاسة السمع لفترة من حياتي، حيث إنني بدأت ألاحظ أنني لا أسمع إلا إذا قمت برفع أصوات التلفاز والهاتف بصورة مبالغ فيها.
  • كما أنه عندما يتوجه إليّ أحد للحديث لا أسمع من أول مرة وأحتاج إلى تكرار الحديث حتى أقوم باستيعابه، وذلك جعلني أشعر بالقلق الشديد على حاسة السمع.
  • لكني في البداية تجاهلت الأمر وقلت إن هذه الأعراض بسبب دخول الماء إلى الأذن، لكن تطورت الحالة وأدركت أن المشكلة تتفاقم أكثر، لذلك ذهبت إلى الطبيب وأجرى لي اختبارات مختلفة للسمع.
  • وبعد الفحص قال لي الطبيب أنني أعاني من فقدان السمع وأن العصب السمعي متضرر؛ لكني في المراحل الأولى، وأنه من الأفضل علاج المشكلة من هذه المرحلة حتى لا تتطور أكثر.
  • ومن هنا بدأت تجربتي في علاج عصب السمع وقال لي الطبيب وقتها أنه يجب أن أخضع إلى عملية جراحية، أو من الممكن أن ألجأ إلى مجموعة من الحلول الأخرى لكن تأثيرها سيكون بطيء.
  • لكني قررت أن ألجأ إلى العملية الجراحية للتخلص من المشكلة بسرعة قبل أن تتفاقم أكثر، وبالفعل قمت بإجرائها وكانت من أفضل العمليات التي قمت بها.
  • حيث إنني بعد مرور شهر من العملية استعدت السمع بصورة قوية كما كان في السابق وأفضل بكثير، ولا شك أنني لجأت إلى مجموعة من العلاجات الأخرى بعد العملية لتسريع عملية الشفاء.
  • ومن خلال تجربتي في علاج عصب السمع أنصح من يعاني في مشكلة في السمع ألا يهملها ويذهب إلى الطبيب لاكتشاف أنسب طريقة للعلاج بفاعلية.

 طريقة علاج ضعف السمع طبيًا

هناك مجموعة من الطرق الطبية التي يمكن بها علاج ضعف السمع والمشاكل في العصب السمعي والتي تعرفت عليها من تجربتي في علاج عصب السمع وتتمثل في:

  • من الممكن علاج المشكلة من خلال اللجوء إلى ارتداء الأدوات التي تساعد على السمع، مثل السماعات الطبية المخصصة لكبار السن.
  • قد يعالج عصب السمع من خلال إجراء عملية زرع قوقعة، وذلك للتحسين من نسبة السمع بصورة ملحوظة وممارسة الحياة بشكل طبيعي فيما بعد.
  • من خلال تجربتي في علاج عصب السمع قال لي الطبيب أنه من الممكن علاج المشكلة من خلال اللجوء إلى مكبرات الصوت.
  • يمكن أن يلجأ المريض إلى دروس قراءة الشفاه لمعرفة الكلمات المختلفة التي تقال له حتى وإن لم يسمعها جيدًا.
  • يمكن تقليل الأصوات والضوضاء من حول المريض حتى يتمكن من الاستماع للأشياء حوله بشكل جيد، كما أنه يجب على من يتحدثون إليه أن يراعوا الحديث ببطيء حتى يستوعب كلامهم.
  • بفضل تجربتي في علاج عصب السمع وجدت أن أفضل طريقة للعلاج طبيًا هي العملية الجراحية للتحسين من مستوى السمع بصورة ملحوظة.

اقرأ أيضا

تجربتي مع التهاب العصب الثامن

تجربتي مع زراعة القوقعة

تجربتي في علاج عصب السمع
تجربتي في علاج عصب السمع

من خلال تجربتي في علاج عصب السمع قمت بزراعة قوقعة الأذن لاستعادة السمع مرة أخرى وتحسين وظيفة عصب السمع، وتجربتي معها تتمثل في الآتي:

  • من البداية قال لي الطبيب إن حالتي يمكن علاجها من خلال إجراء عملية زراعة القوقعة والتي تتم بسهولة وليست خطيرة كما يعتقد البعض.
  • فهي تعتمد في الأساس على استخدام جهاز إلكتروني مخصص لعلاج المناطق التالفة المختلفة في العصب السمعي.
  • وبذلك فهو يساعد على توصيل الإشارات الصوتية إلى العصب، ويقوم الجهاز المثبت خلف الأذن باستقبال الموجات الصوتية وبالتالي يحولها إلى صوت بداخل أذن المريض.
  • الجدير بالذكر أن أداة الاستقبال الموضوعة في الأذن تستقبل الإشارات المختلفة وترسلها إلى الأجزاء الموجودة في الأذن الداخلية نفسها.
  • وتعتبر هذه التقنية هي أفضل التقنيات لتحسين جودة السمع لدى مرضى ضعف السمع بسبب تضرر العصب السمعي.

شاهد أيضا

افضل دكتور انف واذن وحنجرة بالرياض أفضل 10

طرق علاج عصب السمع طبيعيًا

على الرغم من أن علاج عصب السمع له أكثر من طريقة طبية، ألا أنه يمكن علاجه طبيعيًا أيضًا، وأشير لأبرز الطرق ضمن الحديث عن تجربتي في علاج عصب السمع فيما يلي:

  • زيت اللوز: أثبت فاعليته في علاج العصب في فترة زمنية قياسية، ويمكن استخدامه بغمس قطنة به من ثم مسح الأذن بها يوميًا.
  • عصير البصل: لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من مضادات البكتيريا، فإنه ينقي الأذن بشكل جيد ويعزز من كفاءتها بمرور الوقت.
  • الفلفل الأبيض والعسل: يساهمان في حل مشكلة عصب الأذن، وذلك من خلال خلطهم سويًا ووضع قطرات منهم في الأذن ثم غلق الأذن جيدًا بالقطن، ويتم استخدام الطريقة مرة واحدة في اليوم.
  • البردقوش لعصب السمع: يمكن استخدامه لتعزيز الدورة الدموية في الأذن وبالتالي تحسين عمل العصب، ويمكن استخدام الوصفة يوميًا لمدة أسبوع من خلال تناول الخليط عن طريق الفم.
  • زيت السمسم: وهو من أفضل الزيوت للتخلص من هذه المشكلة، ويتم تقطير قطرتين فقط منه يوميًا في الأذن للتحسين من العصب.

نصائح لعلاج العصب السمعي

تجربتي في علاج عصب السمع
تجربتي في علاج عصب السمع

هناك مجموعة من النصائح التي أقدمها لكل من يعاني من مشاكل في عصب السمع حتى يتمكن من استعادة سمعه مرة أخرى والتي تعرفت عليها بفضل تجربتي في علاج عصب السمع وتتمثل في الآتي:

  • الابتعاد عن الضوضاء من الأمور الضروري اتباعها عند المعاناة من هذا المرض، وذلك لأن الضوضاء قد تكون سببًا أساسيًا في تدهور الحالة بدلًا من علاجها.
  • ذلك لأنها تؤثر على حاسة السمع بصورة كبيرة لأنها تسبب تلف في طبلة الأذن.
  • من الضروري أيضًا تجنب استخدام سماعات الأذن، أو على الأقل عدم رفع الصوت بشكل كبير عند ارتدائها.
  • التخلص من شمع الأذن: من الأمور الواجب على الجميع القيام بها وليس فقط الذين يعانون من هذه المشكلة، ويمكن استخدام طرق مختلفة للتخلص منه.
  • لكن من الأفضل استشارة الطبيب لاختيار الطريقة المثالية للتخلص من الشمع دون الإضرار بطبلة الأذن.
  • الحفاظ على النظام الغذائي: فهناك مجموعة من الأطعمة التي عند تناولها يمكن علاج مشكلة العصب.
  • ذلك لأنها تزيد من الطاقة في الخلايا المسؤولة عن العصب السمعي، ومن هذه الأطعمة هي تلك التي تحتوي على الفوليك مثل السبانخ والبروكلي.
  • كما يمكن تناول الزنك لأنه يحمي الشعيرات الدموية في الأذن من التلف ويعزز من عمل العصب، بالإضافة لأن تناول فيتامين ب يساعد على توصيل الأكسجين بشكل جيد إلى الأعصاب.
  • البوتاسيوم يساعد أيضًا في تحسين عمل الأعصاب في الأذن، بالإضافة لأنه جيد في تنظيم السوائل في الدم والأنسجة في الأذن على وجه الخصوص.

شاهد من هنا

تجربتي مع ضعف السمع

نعمة السمع من أغلى النعم الموجودة في حياتنا ويجب علينا الحفاظ عليها والسعي لعلاج مشاكلها كلها بمجرد ظهور أعراضها، ومن خلال تجربتي في علاج عصب السمع أنصح الجميع بالكشف الدوري على الأذن وعلى جودة السماع لضمان الحفاظ على هذه النعمة العظيمة.