أعراض الانسحاب من المهدئات

أعراض الانسحاب من المهدئات تعتبر المهدئات من الأدوية التى تستخدم لتهدئة المريض والسماح له بالخلوم إلى النوم ، كما تساعد على تعديل الأشارات العصبية داخل الجهاز العصبي المركزي ، ومن الجدير بالذكر أن المهدئات تستعمل لعلاج امراض ومشاكل صحية مثل القلق والوتر والاختلاجات ونوبات الهلع واضطرابات النوم .ولذا فإننا فى السطور التالية لمقال اليوم سنتعرف على أعراض الانسحاب من المهدئات.

أعراض الانسحاب من المهدئات

أعراض الانسحاب من المهدئات
أعراض الانسحاب من المهدئات

قد تشبه أعراض الانسحاب من المهدئات إلى حد كبير أعراض الانسحاب من الكحوليات ، ولكنها قد تختلف حدة هذه الأعراض من شخص إلى اخر وفقا لنوع المهدئ ، ومن أبرز أعراض الانسحاب من المهدئات مايلى :

  • حدوث اضطرابات فى النوم 
  • الشعور بالقلق والتوتر 
  • العصبية عندما يأتى وقت النوم 
  • أحلام مزعجة وعصبية عند الاستيقاظ من النوم 
  • سرعة نبضات القلب 
  • سرعة التنفس 
  • العرض لتشنجات واختلاجات 
  • التعرض للهلاوس 
  • الشعور بالأرق والجفاف 
  • حدوث ارتفاع فى ضغط الدم
  • القئ المستمر 

ومن الجدير بالذكر أن أعراض الانسحاب من المهدئات تبدأ بالظهور بعد الانقطاع عن تناول المهدئات بمدة تتراوح مابين اثنتى عشرة إلى أربعة وعشرين ساعة 

اقرأ المزيد عن

دواء مهدئ للاعصاب بدون آثار جانبية

اعراض انسحاب المهدئات من الجسم

إن أعراض الانسحاب من المهدئات من الجسم تعرف بعدد من الأعراض التى تصاحب الاقلاع عن الدمان أو الكحوليات أو المخدرات ، والتى يعانى منها الشخص الذى يحاول الامتناع عن الإدمان ، ومن الجدير بالذكر أن أعراض الانسحاب تكون ملازمة للشخص فى بداية فترة علاج الادمان والتى تعد الفترة الاصعب فى حياة المريض ، نظرا لصعوبة تكيف الجسم من جديد مع غياب تأثير الكحول أو المخدرات ، والتى قد تتسبب حدتها بالازعاج والتأثير النفسي والجسدى ، كما أنها تكون السبب وراء انتكاسة الشخص المدمن وتراجعه عن قرار التخلى عن الإدمان وضعفه وعودته إلى تناول الكحول أو الأدوية المخدرة .

ومن المثير للإهتمام أنه من الممكن التعافى بعد مرور الفترة الصباحية لاعراض الانسحاب وعدم الشعور بالحاجة الملحة التى كان يدمنها ، لأن هذه الفترة تعد من الفترات الحساسة التى يحتاج إليها المدمن للدعم النفسي والرعاية الصحية من الأشخاص والأطباء المتخصصين فى علاج الادمان مثل المصحات ومراكز اعادة التاهيل ، وفى بعض الأحيان يحتاجون إلى فريق طبي متخصص

قد يفيدك أن تقرأ عن

تيراليبسى Tiralepsy دواء مضاد للصرع ومهدئ للتشنجات

أعراض الانسحاب من الادمان 

أعراض الانسحاب من المهدئات
أعراض الانسحاب من المهدئات

قد تختلف الأعراض التى يعانى منها الشخص المدمن خلال فترة الانسحاب باختلاف المادة التى يدمنها ، سواء كان الكحول أو المهدئات أو المهلوسات أو المنبهات ، حيث أن لكل منها مدة مختلفة عن الأخرى لظهور أعراض الانسحاب وفترة استمرارها ، والتى كذلك تختلف من مادة إلى أخرى ومن شخص لأخر ، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلى :

  • زيدة الحساسية للألم 
  • الشعور بالتهيج
  • ضعف القدرة على التركيز 
  • فقدان الشهية أو زيادتها 
  • الشعور بألام فى الجسم 
  • الشعور بالصداع وأعراض الانفلونزا 
  • التعرض للعرق الغزير
  • التعرض للأرق والاكتئاب 
  • الشعور بالقلق 
  • عدم الاستقرار العاطفى 
  • الشعور بخفقان فى القلب وانقباضه بشكل متسارع 
  • الشعور بالقئ والغثيان المستمر 
  • التعرض للجلطات القلبية والدماغية 
  • التعرض للشد العضلي 
  • حدوث نوبات وهلاوس ورعشة باستمرار 
  • تقلصات فى منطقة المعده 
  • عدم وضوح الرؤية 
  • حدوث ارتفاع فى ضغط الدم 
  • التعرض للاسهال 
  • ضيق الصدر 
  • صعوبة فى التنفس 

أنواع المهدئات 

أنواع المهدئات
أنواع المهدئات

توجد عدة أنواع من المهدئات التى يتناولها بعض الأشخاص والتى تتمثل فيما يلى :

  • البارربيتورات: تستخدم فى الجراحة كتخدير عام للجسم
  • البنزوديازيبينات : تستعمل فى علاج الأرق قصير المدى والقلق وكذلك تشنجات العضلات والإثارة
  • أدوية النوم التى لا تحتوى على البنزوديازيبيبن : تختلف فى كونها أقل خطورة فى تسبب الإدمان ولكنها أيضا تعطى نفس الفوائد

يمكنك أن تقرأ عن

ديازيبام Diazepam مهدئ للأعصاب ولعلاج القلق والتوتر

كيف علاج أعراض الانسحاب من المهدئات

كيف علاج أعراض الانسحاب من المهدئات
كيف علاج أعراض الانسحاب من المهدئات

تعرف الحبوب المهدئة بالخليط القاتل والإكثار منها يعد أكثر خطورة ، مما يجعل الشخص لا يستطيع الاستغناء عنها ولذا فعليه التوجه لمركز اشراف للطب النفسي وعلاج الادمان لحل هذه المشكلة ،وتخلص المريض من إدمانه عن طريق خضوعه لى برامج علاجيه متطورة تناسب حالة المريض ، ويشرف على العلاج اطباء متخصصين من افضل الأطباء ، كما أن المركز عليه بتأمين البيئة المناسبة للمريض والتى ستجعله يتخلص من السموم ويعود إلى الراحة والحياة الطبيعية خلال فترة قصيرة ، ومن ضمن البرامج العلاجية نذكر مايلى :

  • المرحلة الأولى للعلاج : تعرف بمرحلة التشخيص الطبي ، حيث يقوم الطبيب بفحص المريض فحص شامل مع عمل التحاليل الهامة لمعرفة كل الأضرار التى تسبب بها الإدمان على المهدئات للبدء فى علاجها .
  • المرحلة الثانية للعلاج : يقوم الطبيب النفسي بإجراء محادثة طويلة مع المريض من اجل معرفة المشاكل النفسية والاسباب التى جعلت المريض يدمن على المهدئات والأدوية النفسية وتبحث معه عن حل بديل من اجل علاج الاكتئاب الملازم للمريض
  • المرحلة الثالثة : مرحلة سحب السموم من الجسم ، حيث يتم استعمال ادوية معينة ونظام معين لسحب السموم خلال فترة زمنية قصيرة مع ضمان عدم شعور المريض بالألم فى هذه المرحلة ، حيث يتم مراقبة المريض وفى حالة حدوث انتكاسة يتم التعامل مع الموضوع على الفور 
  • المرحلة الرابعة : تعرف بمرحلة إعادة التأهيل حيث يتم دمج المريض مع باقى المرضي ويتم تكليفهم بمهام وأنشطة منظمة من قبل المركز والهدف من هذا الأمر هو القدرة على اخراج المريض من قبل أجواء المرض واكسابه سلوكيات جديدة مع تأهيله للتعامل مع المجتمع من جديد بشخصية أقوى وافضل .

نصائح للمساعدة فى علاج أعراض الانسحاب من المهدئات

  • من المهم التدرج فى العلاج وعدم التوقف فجأة دون سابق انذار عن هذه المهدئات ، وذلك لتجنب حدوث أعراض انسحابية خطيرة والتى يكون فى مقدمتها التفكير فى الانتحار بسبب الاكتئاب الشديد
  • من الضرورى شرب كميات جدية من الماء لمساعدة الجسم فى التخلص من السموم واستعادة النشاط من جديد 
  • من الممكن ممارسة التامل والتنفس العميق الذى يساعد فى استرخاء الجسم والتهدئة مما يجعل المريض قادر على النوم
  • تجربة ممارسة التمارين الرياضية كل يوم من أجل تحفيز افراز الهرمون المسئول عن السعادة فى الدماغ وتعديل الحالة المزاجية 
  • تناول الأطعمه المفيدة والصحية التى تضم العديد من العناصر التى تساعد فى استرخاء الجسم وصحته 
  • الابتعاد عن الاجواء المساعدة على الادمان مثل الاشخاص السلبيين والأماكن التى يتم فيها تعاطى المخدرات 
  • مساعدة الغير ونشر الوعى حول خطورة ادمان المهدئات وعدم تعاطيها مهما كان السبب 

أعراض الانسحاب من المهدئات قد يعانى بعض الاشخاص من اعراض تشبه الانفلونزا أو غيرها من الأعراض الأخرى التى تظهر عند التوقف عن تناول مضادات الإكتئاب ، كما ان بعض الأشخاص يصابون بما يعرف بمتلازمة التوقف عن مضادات الاكتئاب التى تستمر لعدة ايام أو شهور ، ولذا ينصح بضرورة تقليص الأدوية للأكتئاب بالتدريج من اجل الوقاية من المشكلات الصحية وتقليل خطر انتكاسة أعراض الاكتئاب من خلال خفض الجرعة من الدواء بالتدريج على مدار أسابيع أو ادخال عقاقير أخرى مع سحب الدواء للتقليل من حدة الأعراض .

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال ، ونكون قد تعرفنا بالتفصيل على أعراض الانسحاب من المهدئات ، كما تعرفنا أيضا على أهم النصائح المتبعه ، وأنواع المهدئات المختلفة .